"روسنفت" تضم قطر لمجلس إدارتها بعد صفقة ضخمة

08 ديسمبر 2016
الصورة
روسيا خصخصت جزءاً من شركة روسنفت (الكسندر نيمينوف/فرانس برس)

أكدت شركة النفط الروسية العملاقة روسنفت، اليوم الخميس، أن ممثلين لقطر وشركة غلينكور لتجارة السلع الأولية سينضمون إلى مجلس إدارة روسنفت بعد إتمام صفقة لشراء حصة في الشركة، حسب وكالة "ريا" الروسية للأنباء.

وقالت روسيا، أمس الأربعاء، إنها باعت حصة في روسنفت إلى قطر وشركة "غلينكور" مقابل 10.5 مليارات يورو (11.3 مليار دولار).

وباعت روسيا 19.5% من مجموعة "روسنفت" النفطية العملاقة، مخفضة بذلك العجز في ميزانيتها، في عملية غير مسبوقة في هذا القطاع في العالم خلال عام 2016.

ورحب المستثمرون بالصفقة ما أدى إلى ارتفاع أسعار أسهم الشركة عند افتتاح بورصة موسكو، اليوم الخميس. وأعلن الكرملين في وقت متأخر من ليل الأربعاء الصفقة التي ستُدخل إلى رأس مال واحدة من أكبر مجموعات إنتاج المحروقات في العالم، عبر كونسورسيوم يضم، بحصص متساوية، قطر عبر صندوقها السيادي، وغلينكور، إلى جانب الدولة الروسية التي تملك الحصة الكبرى والبريطانية "بريتيش بتروليوم".

وكانت عملية البيع هذه المعقدة جداً في حجمها وبسبب الطابع الاستراتيجي جداً للشركة، منتظرة منذ أسابيع، وموضع تكهنات عديدة على غرار العملية الأخرى التي قامت بها الحكومة هذه السنة لتحسين ماليتها المتراجعة بسبب انخفاض أسعار النفط، وهي بيع شركة "باشنفت".

وشهدت "روسنفت" المجموعة المتواضعة نسبياً قبل 15 عاماً، نمواً كبيراً مع وصول بوتين إلى السلطة. فقد كبرت أولاً على أنقاض مجموعة "يوكوس" التي كان يملكها المعارض ميخائيل خودوركوفسكي وفككها القضاء، ثم عبر شراء منافستها "تي ان كا-بريتش بتروليوم" في 2013. ثم فرضت نفسها أخيراً بشرائها "باشنفت" رغم معارضة الحكومة.

وتخضع "روسنفت" لعقوبات أميركية بسبب الأزمة الأوكرانية. وقال الرئيسي الروسي فلاديمير بوتين إن العملية أنجزت في إطار "توجه لارتفاع أسعار النفط مما ينعكس على قيمة المجموعة". وكان سعر برميل النفط تجاوز الخمسين دولاراً في الأسواق بعد اتفاق دول منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) لخفض العرض بالتفاهم مع روسيا.


(رويترز، فرانس برس)

دلالات