"رادارات" مخفية لضبط مخالفات المرور في قطر

22 يوليو 2018
الصورة
ضبط السرعة يخفف حوادث السير (تويتر)

ضمن فعاليات حملة "صيف بلا حوادث"، دشنت الإدارة العامة للمرور في قطر دورية مدنية مزودة بجهاز رادار خفي لتغطية الطرق الخارجية، والشوارع الداخلية، في إجراء جديد للحد من المخالفات المرورية التي تهدد السلامة على الطرق.

ودأبت إدارة المرور على الإعلان عن أماكن وجود الرادرات المتحركة التي تنصبها على الطرق، عبر حسابات وزارة الداخلية على مواقع التواصل الاجتماعي، غير أن الرادار الجديد سيكون مخفياً.

ويعمل الرادار المخفي الذي دشن اليوم الأحد داخل السيارة المدنية على ضبط مخالفات السرعة الزائدة للسيارات، أثناء حركة الدورية وسيرها على الطريق، وغيرها من المخالفات التي تعرض الأرواح للخطر.

وأوضح النقيب شبيب محمد النعيمي، من الدوريات المرورية، أن الرادار الجديد الذي زودت به سيارات الدوريات المرورية (مدنية وعسكرية) يتميز بعدة ميزات تقنية حديثة، منها أنه يعمل أثناء الحركة، ويعتمد تقنية التصوير باستخدام الأشعة تحت الحمراء، مع وجود مستشعر السرعة غير مرئي بمقدمة سيارة الدورية، علاوة على قدرته على تصوير السيارات المخالفة في الاتجاهين من الطريق، وفي مختلف الأحوال الجوية، وباتساع ستة مسارات، وفقا لوكالة الأنباء القطرية "قنا".

كما أشارالنعيمي إلى تزويد سيارة الدورية بأجهزة التحكم لتحديد سرعة السيارات الكبيرة والصغيرة، مع تقنية التصوير الفوتوغرافي وتصوير الفيديو لتغطية أحداث الشارع الحية والمتحركة.



ويرى مساعد مدير إدارة السلامة المرورية والطرق بالإدارة العامة للمرور، العقيد جمال محمد آل شريم، أن الرادارات المنتشرة في الدولة حالياً كافية لتحقيق الحدّ من السرعات وتغطية الطرق، مشيراً إلى أنه يجري وضع رادار لكل 5 كيلومترات للحد من السرعة. أوضح آل شريم، في تصريحات صحافية سابقة، أن عدد الرادارات الثابتة حالياً نحو 630 راداراً، منها ما هو مخصص للسرعة والتقاطعات والتجاوز من اليمين.

ونبهت الإدارة العامة للمرور خلال مؤتمر صحافي اليوم الأحد، إلى أن 90 في المائة من حالات الوفاة والإصابات البليغة في الحوادث المرورية الخشنة، لا سيما على الطرق السريعة، يمكن تلافيها باستخدام حزام الأمان.

وقال رئيس قسم مرور الشمال، المقدم عبد الله محمد الحميدي، إن عدم ربط حزام الأمان يجعل مستخدمي المركبات عرضة للإصابات الشديدة وربما الوفاة، مبينا أن الحزام يقي من قوة الصدمة الناجمة عن اصطدام المركبة في حادث السير. ولفت إلى أن الدراسات أثبتت أن أغلب الوفيات تحدث بسبب خروج قائد السيارة من مقعده إلى الشارع، ما يعرضه لأعنف الصدمات وربما الوفاة.

وتواصل إدارة المرور حملتها التوعوية "صيف بلا حوادث" للأسبوع الثالث على التوالي، وتركز هذا الأسبوع على أهمية حزام الأمان تحت شعار "لسلامتك...استخدم حزام الأمان".

وبحسب النشرة الشهرية التي تصدرها وزارة التخطيط التنموي والإحصاء القطرية، سجلت خلال شهر مايو/أيار الماضي 551 قضية تتعلق بالحوادث المرورية، محققة ارتفاعاً شهرياً بنسبة 3.6 في المائة مقارنة بشهر إبريل/نيسان.

وسجلت الإصابات الخفيفة الغالبية العظمى من قضايا الحوادث المرورية خلال مايو/أيار بنسبة 89 في المائة تليها الإصابات البليغة بنسبة 9 في المائة، أما بالنسبة للوفيات بلغت 13 حالة وفاة.

وأوضحت النشرة أن مجموع المركبات المسجلة خلال شهر مايو/أيار الماضي، بلغ 5443 مركبة جديدة، مسجلة بذلك ارتفاعاً شهرياً بنسبة 3 في المائة، وانخفاضاً سنوياً قدره 28.9 في المائة.