"ديابوليكا" تعوّض "الفوفوزيلا" في مونديال البرازيل

"ديابوليكا" تعوّض "الفوفوزيلا" في مونديال البرازيل

17 مايو 2014
الصورة
الفوفوزيلا من ذكريات مونديال جنوب إفريقيا (أرشيف/GETTY)
+ الخط -
كانت أصوات أبواق الفوفوزيلا التي تصم الآذان حاضرة دائما في خلفية المشهد في نهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب إفريقيا. وبعد أربع سنوات يأمل بلجيكيان في أن تمتلىء استادات البرازيل بالضجيج بواسطة أبواق بلاستيكية تسمى "ديابوليكا".


وطور فابيو لافال (26 عاما) وديفيد دوس سانتوس (31 عاما) وهما من مدينة مونس في جنوب بلجيكا، بوقا صغير الحجم قابلا للطي يصدر صوتا تبلغ شدته 98 ديسيبل أو ما يعادل شدة الصوت الصادر عن مثقاب يدوي.


واختار لافال ودوس سانتوس اسم ديابوليكا -وتعني شيطاني- عقب تلقيهما اقتراحات عدة عبر موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي ربطت بين الاسم وبين المنتخب البلجيكي الذي يطلق عليه "الشياطين الحمر".


وقال لافال في مكتبه الذي كان محاطا بصناديق كرتونية مليئة بأبواق بلاستيكية تم طلائها بعدة ألوان "عقب تأهل المنتخب البلجيكي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قلنا لبعضنا إن علينا فعل شيء".


واعتبر دوس سانتوس، وقد ارتسمت على وجهه ابتسامة، "أن الاسم بات مرادفا للصوت المرتفع الذي يصدر عنها".


وعقب بيع أول دفعة، والتي شملت عشرة آلاف قطعة في غضون أسابيع، زاد المطوران من جهودهما على صعيد التسويق والتوزيع، وباعا 400 ألف قطعة بسعر تسعة يورو (12.34 دولار) للقطعة.


وقبل أقل من شهر على انطلاق نهائيات كأس العالم يأمل الاثنان في بيع مليون قطعة بنهاية البطولة. وقال لافال "هذا طموح، إلا أنني أعتقد أن بوسعنا تحقيقه".


وكان صوت نفير الفوفوزيلا المستمر يؤرق المعلقين والمذيعين واللاعبين في نهائيات 2010، وأشار لافال إلى أنه لا يرغب في الدخول في منافسة مع الأبواق الإفريقية.


وأضاف "الجميع كان يكره الفوفوزيلا"، مشيرا إلى أن الجماهير ستستخدم الديابوليكا للاحتفال بتسجيل الأهداف أكثر من استخدامها بدون توقف.

المساهمون