"درع الفرات" تتقدم في محيط مدينة الباب شمالي سورية

"درع الفرات" تتقدم في محيط مدينة الباب شمالي سورية

26 يناير 2017
الصورة
تهدف المعركة إلى طرد التنظيم من مدينة الباب(كريم كوجالار/الأناضول)
+ الخط -
أحرز "الجيش السوري الحر"، اليوم الخميس، تقدماً على حساب تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في محيط مدينة الباب بريف حلب الشرقي، في حين تجددت الاشتباكات بين فصائل المعارضة السورية المسلحة وبين "جبهة فتح الشام" في ريف إدلب.

 

وأعلنت "غرفة عمليات حوار كلس"، أنّ "قوات الجيش السوري الحر سيطرت على قرية المقري وتلتها الواقعة في شرق مدينة الباب، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش أوقعت 13 قتيلا في صفوفه."

 

وتأتي السّيطرة بدعم من الجيش التّركي في إطار عملية "درع الفرات"، والتي تهدف إلى طرد التنظيم من مدينة الباب، أكبر معقل للتنظيم في حلب، كما قصف الجيش التركي بالمدفعية الثقيلة مواقع لمليشيا "وحدات حماية الشعب الكردية" في قرية حربل الواقعة جنوب غرب مدينة مارع، في ريف حلب الشمالي.

 

من جانب آخر، أعلن تنظيم "داعش" عن مقتل خمسة من مسلحي مليشيا "وحدات حماية الشعب الكردية"، بهجوم لمقاتلي التنظيم على موقعين قرب قرية الحيوي جنوب بلدة سلوك، بريف الرقة الشمالي.

 

 

من جانب آخر، ذكرت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" أن اشتباكات عنيفة وقعت بين فصائل المعارضة السورية المسلحة، وتنظيم "جبهة فتح الشام" في مناطق إحسم ومرعيان وقريتي شنان وسرجة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي الغربي، وفي منطقة الدانا، دون ورود معلومات مؤكدة عن وقوع خسائر بشرية.

 

كما ذكرت المصادر أن "فتح الشام" تقوم بالتحضير والحشد لشن هجوم على مواقع للمعارضة المسلحة بالقرب من الحدود مع تركيا، في جبلي التركمان والأكراد بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.