"داعش" يهاجم قوات النظام في البادية السورية

06 اغسطس 2020
الصورة
اشتباكات مماثلة دارت في المنطقة نفسها قبل 48 ساعة (Getty)

شنّ عناصر تنظيم "داعش" هجوماً مباغتاً على موقع لقوات النظام السوري في ريف حماة الشرقي بالبادية السورية.

وقالت وسائل إعلامية موالية للنظام السوري، اليوم الخميس، إنّ مجموعات مسلحة شنت هجوماً مباغتاً على نقطة عسكرية لقوات الجيش في قرية جويعد شمال شرقي السعن بريف السلمية الشرقي بنحو 25 كيلومتراً.

ونقلت صحيفة "الوطن" عن مصدر ميداني قوله، اليوم الخميس، إنّ "الوحدات العسكرية العاملة في المنطقة تصدت للهجوم، وتعتقد أن المهاجمين من تنظيم داعش".

وذكرت صفحة "قوات الدفاع الوطني" التابعة للنظام، عبر "فيسبوك"، أن وحدات "الدفاع الوطني" المنتشرة في ريف السعن الشمالي في ريف السلمية، تصدت لهجوم مسلح على قرية جويعد شمال شرق السعن.

من جهته، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّ اشتباكات عنيفة بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة جرت في محيط قرية جويعد ضمن بادية حماة، بين قوات النظام وقوات "الدفاع الوطني" من جهة، ومجموعات يعتقد أنهم عناصر من تنظيم "داعش" من جهة أخرى، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

وتأتي تلك الاشتباكات بعد 48 ساعة من اشتباكات مماثلة في الريف ذاته، بالأسلحة الرشاشة بين الجانبين في قرية جب أبيض ضمن ريف حماة الشرقي.

وبحسب المرصد، فإنّ الاشتباكات جاءت رداً على اختطاف 4 أشخاص من قرية أبو لفة الواقعة في الريف ذاته، حيث تمكن أحد المختطفين من الفرار، وأبلغ قوات "الدفاع الوطني" عن مكان احتجاز بقية المختطفين. 

وسبق أن قُتل عدد من عناصر "لواء القدس" الموالي لروسيا، في معارك بالريف الشرقي لمدينة السلمية، ضد تنظيم "داعش"، في 11 يونيو/ حزيران الماضي.

وبدأ النظام السوري حملة أمنية غير رسمية في منطقة البادية السورية، مطلع مايو/ أيار الماضي، ضد تنظيم "داعش"، بعد وصول المعارك بينهما إلى مناطق قريبة من حقول الغاز في المنطقة.