"داعش" ينقل المعارك إلى غربي الأنبار

"داعش" ينقل المعارك إلى غربي الأنبار

14 يونيو 2015
الصورة
"داعش" يفتح جبهات جديدة في الأنبار (Getty)
+ الخط -

فتح تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) جبهات جديدة للقتال، غربي محافظة الأنبار، لإرباك عمل القوات العراقية ومليشيا "الحشد الشعبي"، التي تحاصر مدينة الفلوجة، شرقي المحافظة، تمهيداً لاقتحامها.

وقال مصدر عشائري محلي لـ"العربي الجديد"، إن "التنظيم هاجم، صباح اليوم، ناحية جبة التابعة لقضاء حديثة، غربي الرمادي، بالصواريخ وقذائف الهاون والأسلحة المتوسطة والخفيفة، في محاولة لاقتحامها"، مبيناً أن الاشتباكات التي لا تزال مستمرة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وأضاف المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن "التنظيم يحاول السيطرة على الناحية تمهيداً لاقتحام قضاء حديثة، الذي يفصل غرب الأنبار عن باقي مناطق المحافظة"، مؤكداً وصول تعزيزات كبيرة من قوات الجيش العراقي والشرطة الاتحادية ومليشيا "الحشد الشعبي" إلى المنطقة.

من جهتها، أعلنت قيادة قوات الجزيرة والبادية في الجيش العراقي، عن صد هجوم لتنظيم "داعش" على ناحية جبة.

وقال قائد العمليات، ناصر الغنام، في بيان، إن قواته قتلت أكثر من 20 "إرهابياً"، بمساندة طيران الجيش العراقي وسلاح المدفعية، ما أدى إلى تدمير عدد من آليات التنظيم.

وفي سياق متصل، أكد عضو مجلس عشائر مدينة الرطبة (350 كم غربي الرمادي) محمد عمر، شن "داعش" هجوماً واسعاً، اليوم الأحد، على مقرات الجيش في مناطق (كيلو 160، معيلة، الجهفة) قرب المدينة.

وأوضح عمر، لـ"العربي الجديد"، أن الهجوم أسفر عن سيطرة التنظيم على عدد من نقاط التفتيش، والمقرات المؤقتة للقوات العراقية، بعد انسحاب كامل للجيش العراقي من تلك المناطق.

في المقابل، قالت "كتائب الإعلام الحربي"، التابعة لمليشيا "الحشد الشعبي"، إن قوات الجيش العراقي، مدعومة بالحشد، وسلاح الجو، تمكنت من التقدم في قضاء الرطبة، لقطع إمدادات تنظيم "داعش"، في خطوة سريعة وإيجابية، مؤكدة أن العملية شملت عدة مناطق خارج المدينة الاستراتيجية بسبب قربها من المنافذ الحدودية مع سورية والأردن والسعودية.

وفي شأن أمني آخر، أكد مصدر في وزارة الداخلية العراقية، مقتل وإصابة أكثر من 20 عنصراً في الجيش العراقي ومليشيا "الحشد الشعبي"، في معارك مع تنظيم "داعش" قرب قضاء بيجي في محافظة صلاح الدين.

وأوضح المصدر، لـ"العربي الجديد"، أن الاشتباكات التي اندلعت، صباح اليوم، أدت إلى مقتل القيادي في مليشيا "عصائب أهل الحق"، علي محمد الساعدي، وثلاثة من مساعديه، في كمين قرب المدينة.

اقرأ أيضاً: "الحشد الشعبي" يستعين بضباط بعثيّين لاستعادة الأنبار

المساهمون