"داعش" يعلن تأجيل إعدام الطيار الأردني والرهينة الياباني

"داعش" يعلن تأجيل إعدام الطيار الأردني والرهينة الياباني

28 يناير 2015
الصورة
حمّل "داعش" الملك الأردني مسؤولية حياة الطيار (العربي الجديد)
+ الخط -

أعلنت مجلة "دابق"، الناطقة باسم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، باللغة الإنجليزية، مساء الأربعاء، في تغريدة على حسابها على "تويتر، أن التنظيم أرجأ إعدام الطيار الأردني والرهينة الياباني، بعد حدوث تقدم في المفاوضات.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية"، بعث في وقت سابق، رسالة عبر التلفون إلى ذوي الطيار الأردني، الأسير لديهم، الملازم أول معاذ الكساسبة، والتي حصل "العربي الجديد" على نصها.

وتهدد الرسالة، التي أكّدها جودت الكساسبة، شقيق الطيار الأسير، إعدام الطيار الأسير.

ووفقاً للرسالة، سيتم نشر صورة جثة الطيار على موقع تنظيم الدولة غداً (الخميس)، وحملت الرسالة الملك الأردني، عبدالله الثاني، المسؤولية الكاملة عن حياة الطيار، فذكرت "كان يفترض أن تكون ساجدة منذ الصباح في الرقة، إن ملككم يستهزئ بدماء شعبه وجنوده والطيار، فانتظروا جثة معاذ على موقعنا غداً".

ووصلت الرسالة العائلة، بعد وقت قصير من انتهاء مهلة الـ 24 ساعة، التي حددها التنظيم، أمس الثلاثاء، للإفراج عن العراقية المحكومة بالإعدام في الأردن، ساجدة الريشاوي، مقابل الإفراج عن الرهينة الياباني، وحفظ حياة الطيار الأردني.

وكان المتحدث باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، أعلن، في وقت سابق من اليوم، استعداد بلاده التام لإطلاق سراح السجينة العراقية المحكومة بالإعدام في الأردن، ساجدة الريشاوي، في حال أطلق سراح الأسير الأردني لدى تنظيم (داعش)، الملازم أول معاذ الكساسبة، وعدم المساس بحياته إطلاقاً.

وانتقدت رسالة "داعش"، إلى عائلة الكساسبة، ما اعتبرته شروطاً أردنية عليه، وقالت، إن "الدولة الإسلامية هي من تضع الشروط ولا يشترط عليها"، ونصحت أهالي الأردن بأن "يضغطوا على حكومتهم ويحافظوا على حياته وإلا فإن ملككم هو من قتله بعناده وجبروته"، ولم يؤكد أي مصدر رسمي أردني صحة الرسالة، التي عرضتها العشيرة.

وأعلن وزير الخارجية الأردني، ناصر جودة، في وقت سابق، على صفحته على موقع "تويتر"، أن "الريشاوي لم تغادر الأردن"، مؤكداً أن "إطلاق سراحها مرهون بالإفراج عن معاذ".

في هذه الأثناء، غرد مؤيدون لـ"داعش" على موقع "تويتر"، عن صفقة قريبة لمبادلة الريشاوي بالطيار الاردني وبالرهينة الياباني، يجري تحضيرها في منطقة تل أبيض، الأمر الذي لم تؤكده أي مصادر رسمية أردنية، أو يابانية، أو الموقع الرسمي لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وفي نفس السياق، نقل والد الطيار الأردني عن العاهل الأردني، عبد الله الثاني، بعد لقائه، قوله إن "معاذ ابني مثل ما هو ابنكم".

وكان العشرات من أبناء عشيرة الكساسبة قد اعصتموا أمام قصر الملك في منطقة دابوق، مطالبين بضمان سلامة الطيار، ومنتقدين مشاركة الأردن بالتحالف الدولي للحرب على "داعش"، ومطالبين بالانسحاب منه.

المساهمون