"داعش" يعدم شاباً مدعياً بأنّه "جاسوس إسرائيلي"

"داعش" يعدم شاباً مدعياً بأنّه "جاسوس إسرائيلي"

11 مارس 2015
الصورة
أهل مسلم نفوا أن يكون ابنهم جاسوساً (فرانس برس)
+ الخط -
أظهر تسجيل فيديو نشره تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) على الإنترنت، أمس الثلاثاء، طفلاً، يعدم الشاب محمد مسلم  من القدس، ادعى التنظيم بأنّه "جاسوس لجهاز المخابرات الإسرائيلي"(الموساد)، بطلقةٍ في الرأس.

في الفيديو الذي نشرته مؤسسة الفرقان للإنتاج الإعلامي، التابعة للتنظيم، يظهر الشاب مسلم وهو يجلس في غرفة ويرتدي زياً برتقالياً، ويتحدث عن كيفية تجنيده وتدريبه بمعرفة جهاز المخابرات الإسرائيلي، مشيراً إلى أنّ والده وشقيقه الأكبر شجّعاه على ذلك.

وبعد ذلك أظهر التسجيل المصوّر مسلماً،  خلال اقتياده إلى حقلٍ، ثم إعدامه على يد طفلٍ، وصفه مقاتل يتحدّث الفرنسية بأنّه واحد من "أشبال الخلافة".

وقال مسلم في الفيديو، الذي تداولته مواقع التواصل الاجتماعي ولم يتسن التحقق من صحته. إنّه انضم لتنظيم الدولة "الإسلامية" من أجل إبلاغ الإسرائيليين بأماكن الأسلحة، والقواعد والمجندين الفلسطينيين، إلّا أنّ إسرائيل وعائلته نفيا أنه كان يعمل جاسوساً لحساب إسرائيل. وفقا لـ"رويترز" 

من جانبه رفض سعيد والد مسلم التعليق على الحادثة، فيما قال مقرب من العائلة لمراسل الأناضول: لا يوجد لدينا أي معلومات حتى اللحظة عن صحة ما ظهر في التسجيل.

وحذر المختص في الشؤون الإسرائيلية عماد أبو عواد، من تناقل أسماء أظهر الشريط انهم عملاء يعملون في القدس، تحدث عنهم مسلم باعتبارهم عملاء لإسرائيل.

وأضاف في تصريح لمراسل الأناضول: "هذا الموضوع خطير للغاية ويجب التعاطي معه بحذر، لما نعرفه عن سلوك التشويه الذي يسلك في هذا الجانب من قبل الموساد، أو لعدم معرفة داعش بأوضاع الفلسطينيين وعائلاتهم".

وكان والد مسلم نفى الشهر الماضي، أن يكون لابنه أو أي من أسرته أية علاقة بجهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد"، وقال أحمد سعيد مسلم، في اتصال هاتفي مع وكالة "الأناضول" الشهر الماضي، "ما تم نشره عن ارتباط شقيقي محمد بجهاز الموساد غير صحيح على الإطلاق؛ فلا علاقة له بهذا الجهاز".

وكان تنظيم "داعش" نشر الشهر الماضي في العدد السابع من مجلته "دابق"، الناطقة بالإنجليزية والتي تداولها أنصار التنظيم على شبكات التواصل الاجتماعي، ما قال إنها اعترافات لمحمد مسلم (19 عاما) من القدس الشرقية، يقر في مقابلة مطولة معه خلالها بالعمل لصالح جهاز الموساد معلنا توبته عن ذلك.

مسؤول أمني إسرائيلي،  لفت لـ "رويترز" إلى أنّ مسلم ذهب إلى سورية للقتال في صفوف "داعش"، في أكتوبر/ تشرين الأول العام الماضي، كما نفى والد مسلم أن ابنه عمل جاسوساً، موضحاً أنّ ولده فقد أثناء رحلةٍ سياحية في تركيا قبل شهر.

اقرأ أيضاً:الانضمام لداعش يقود لاعباً شاباً مغربياً إلى السجن

دلالات

المساهمون