"داعش" يعترف بمقتل "الجهادي جون"

"داعش" يعترف بمقتل "الجهادي جون"

20 يناير 2016
"داعش" يقر بمقتل "جون" في غارة جوية (Getty)
+ الخط -

بعد فترة من التكتم، اعترف تنظيم "الدول الإسلامية" (داعش) بمقتل محمد إموازي الملقب بـ "الجاهدي جون". وسبق وأعلن الجيش الأميركي في 12 نوفمبر/تشرين الثاني، عن استهداف "جون" بغارة جوية على مدينة الرقة السورية.

وجاء اعتراف "داعش" بمقتل أحد أبرز رموزها، في العدد الأخير لمجلتها "دابق" الصادر يوم أمس الثلاثاء.

واشتهر محمد أموازي، البريطاني من أصول كويتية، بظهوره في أشرطة فيديو، وهو ينفذ عمليات إعدام بحق رهائن لدى التنظيم.

وتشير معطيات نشرت في السابق عن مسار جون، أنه دخل أول مرة إلى سورية عام 2013، وتحديداً مدينة حلب، حيث كلف بالمشاركة مع عناصر التنظيم في حراسة الرهائن لديه.

اقرأ أيضاً: الأمن السوداني ينشر قوات لمنع تسلل مقاتلي "داعش"

وجاء سفر جون إلى سورية، عقب منعه من دخول الكويت في نفس العام، لثاني مرة، وحاول السفر إلى بلده الأصلي باسم مستعار (محمد العيان)، وكان المنع الأول في العام 2010، حسب ما أفاد به خلال استجوابه في بريطانيا.

وبدأت الأجهزة الأمنية بتتبع أثر إموازي بين العامين 2009 و2010، وجاء ذلك على خلفية مراقبة الاستخبارات البريطانية (إمي أي 5)، لعناصر اشتبه في علاقتها مع تنظيمات مسلحة، وعلى رأس "حركة الشباب" الصومالية حينها.

وسبق واعتقل جون عام 2009 بتنزانيا، وكان حمل حينها اسم محمد بن معظم، ثم عاد بعد ذلك إلى بريطانيا، حيث منع من الدخول، بعد التحقيق معه برفقة شخصين كانا معه.

وظهر جون قبل مقتله، في سبعة أشرطة فيديو انتشرت على نطاق واسع، أولها في شهر أغسطس/آب من العام 2014، وهو يقطع رأس الصحافي الأميركي، جيمس فولي، حسب ما ظهر في الفيديو، أما الشريط الأخير له، ظهر فيه خلال قطع رأس الرهينة الياباني كينجي غوتو.



اقرأ أيضاً: باريس تستضيف اجتماعاً أمنياً دولياً حول "داعش"

دلالات

المساهمون