"داعش" يطلق سراح 10 مسيحيين من الموصل

"داعش" يطلق سراح 10 مسيحيين من الموصل

09 يناير 2015
الصورة
المسيحيون في الموصل تعرّضوا للتهجير (الأناضول)
+ الخط -


أطلق تنظيم "الدولة الاسلامية"، (داعش)، سراح 10 مسيحيين كانوا محتجزين لديه من عدة أشهر.

وأوضح رئيس أساقفة كركوك والسليمانية، المطران مار يوسف توما، لـ"العربي الجديد"، أنّ "التنظيم أطلق سراح العشرة، ومن بينهم نساء وأطفال، وأوصلهم في حافلة الى قرب أربيل، وقد دخلوا أربيل سالمين بعد حصول الموافقات الأمنية".

كما أشار إلى أنّ "المطلق سراحهم كانوا محتجزين لدى داعش منذ أغسطس/ آب الماضي، وهم من أهالي الموصل، وقد أكّدوا عدم تعرضهم لأيّ تعذيب خلال فترة الاحتجاز".

من جهةٍ أخرى، شدّد توما على أنّ "المسيحيين في العراق وفي كافة أرجاء المعمورة هم أناس مسالمون، يحبّون السلام والتعايش مع الآخرين بمحبةٍ ووئام".

بدوره، اعتبر المسؤول في الوقف السنّي، الشيخ هاشم الجميلي، لـ"العربي الجديد"، أنّ "داعش لا يحسب على طائفة معينة، وأنّ انتهاكاته شملت جميع الطوائف بلا حدود، فضلاً عن أنّه صبّ جام قسوته على السنّة بشكلٍ كبير، من خلال السيطرة على مناطقهم وتهجيرهم، وخطف وقتل أبنائهم".

وأضاف: "إخواننا المسيحيون أيضاً عانوا كثيراً من ظلم داعش، ونحن متعاطفون معهم، ونؤكّد أنّ العراق بلد تشترك فيه كل المكونات، وللمسيحيين حق فيه، كما للسنّة والشيعة، والمكونات الأخرى".

هذا، ودعا الجميلي "جميع مكونات الشعب العراقي الى التلاحم في هذه المحنة التي تحاول تمزيق شمل العراقيين، وزرع الفتنة في ما بينهم بدوافع خارجية وبدعم من دول إقليمية، تعمل على لضرب العراق من الداخل".

وتعرّض المسيحيون في الموصل، بعد اجتياح تنظيم "داعش" للمحافظة في يونيو/ حزيران من العام الماضي، لحملةٍ شديدة أسفرت عن تهجيرهم وترك ممتلكاتهم وأموالهم.

دلالات

المساهمون