"داعش" يسيطر على معظم مخيم اليرموك

04 ابريل 2015
الصورة
مخيم اليرموك محاصر منذ نحو العامين (الأناضول)

يواصل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) تقدّمه في مخيم اليرموك، وسط معلوماتٍ من مصادر داخل المخيم، عن سيطرة شبه تامة للتنظيم، في ظلّ تكثيف النظام السوري قصفه على منطقة شارع فلسطين.

وأوضحت مصادر معارضة، من داخل المخيم، لـ"العربي الجديد"، أنّ "مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" أحرزوا تقدماً كبيراً في مخيم اليرموك، وأنّ مقاتلي أكناف بيت المقدس، منهم من قتل أو اعتقل، وعدد قليل منهم ما زالوا يتحصّنون في عددٍ قليل من الأبنية السكنية، شمال شرقي المخيم، وهم محاصرون من قبل "داعش" والقوات النظامية".

كما أشار شهود عيان، من جنوب دمشق، لـ"العربي الجديد"، إلى أنّ "قصفاً عنيفاً من قبل القوات النظامية، يستهدف شارع فلسطين في مخيم اليرموك، وخاصة محيط مشفى فلسطين، المكتظ بالمدنيين"، لافتين إلى أنّ "المشفى الميداني في المنطقة، أغلق أبوابه عقب نزوح الكادر الطبي باتجاه بلدة يلدا المجاورة للمخيم، والخارجة عن سيطرة "داعش" و"النصرة".

ويعتبر شارع فلسطين، الحد الفاصل بين المخيم وبين مناطق التضامن ويلدا وببيلا.

إلى ذلك، نفى ناشطون معارضون من داخل مخيم اليرموك، لـ"العربي الجديد"، أن "تكون قد وصلت أي مؤازرات لمقاتلي أكناف بيت المقدس من قبل الفصائل المعارضة في جنوب دمشق"، حيث كانت كتائب "جيش الإسلام وشام الرسول وأبابيل حوران" قد أعلنت مناصرتها "أكناف المقدس" ومقاتلة "داعش"، ودعت "النصرة" للوقوف مع الحق، في وقتٍ قالت إنّ الأخيرة منعتها من دخول المخيم.

اقرأ أيضاً: مأساة اليرموك: الأهالي يدفعون ثمن تقدّم "داعش" وحصار النظام

بدوره، ذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" المعارض، أنّ "9 أشخاص قتلوا بينهم مقاتلون، ورجلان أعدمهما التنظيم، وفصل رأسيهما عن جسديهما في المخيم، إضافة لمقتل عدد من عناصر التنظيم في الفترة ذاتها، كما قتل 5 عناصر على الأقل من قوات النظام، والمسلحين الموالين لها، في اشتباكات مع الكتائب الإسلامية في مخيم اليرموك".

كما أفاد ناشطون من داخل المخيم، "العربي الجديد"، بأنّ "كلاً من الأكناف و"داعش" أعدموا عدداً من الأسرى لديهم مع اشتداد القتال، لكن لا معلومات دقيقة عن عددهم".

وأوضحت مصادر مطلعة، لـ"العربي الجديد"، أنّ "قوات النظام، بدأت تتقدم بشكل بطيء باتجاه المخيم والتضامن، على ثلاثة محاور هي شارع فلسطين والتضامن وزليخة، عبر شارع دعبول".

يشار إلى أن مخيم اليرموك محاصر منذ نحو العامين، ومقطوعة عنه مياه الشرب منذ أشهر عدة، ويعيش فيه نحو 18 ألف مدني، في ظل ظروف إنسانية بغاية الصعوبة، وصلت إلى حد المجاعة ما تسبب بموت العشرات جوعاً، معظمهم من الأطفال وكبار السن.

اقرأ أيضاً: 584 يوماً على نكبة اليرموك: الخبز أخيراً في المخيم