"داعش" يسيطر على معبر بري بين سورية والعراق

"داعش" يسيطر على معبر بري بين سورية والعراق

21 مايو 2015
الصورة
داعش سيطر على المعبر بعد انسحاب النظام (Getty)
+ الخط -

 

أضرمت قوات النظام السوري، اليوم الخميس، النيران في المباني والمرافق الخدمية التابعة لمنفذ التنف السوري الحدودي (المقابل لمنفذ الوليد على الجانب العراقي) بعد انسحابها منها وسيطرة تنظيم "داعش" عليه.

وأوضح مصدر مسؤول في منفذ الوليد الحدودي العراقي مع سورية، أن "موظفي منفذ التنف السوري المقابل لمنفذ الوليد من الجانب العراقي، انسحبوا مع قوات النظام السوري من الدوائر والمرافق الخدمية للمنفذ الحدودي بعد إضرام النيران بالمباني من قبل عناصر الأخيرة".

وأشار المصدر إلى أن "المباني التهمتها ألسنة النيران واللهب وتصاعدت أعمدة الدخان منها وتمت رؤيتها من الجانب العراقي من الحدود، ودون أي محاولة لإطفاء الحريق"، لافتاً إلى أن "تنظيم داعش سيطر على منفذ التنف بعد انسحاب قوات النظام السوري منه وإحراقها للمباني".

وأضاف المسؤول، أن "منفذ الوليد وقع في خطر كبير لأن داعش "بات يحاصر المنطقة الموجود فيها على الجانبين السوري والعراقي، خاصة بعد سيطرة التنظيم على مدينة الرطبة والتي تبعد أقل من 40 كم عن المنفذ".

وناشد المسؤول، الحكومة العراقية بـ"إرسال تعزيزات عسكرية عاجلة إلى منفذ الوليد خشية سقوطه بيد داعش لعدم وجود قوات عراقية كافية لحمايته".

وفي وقت لاحق مساء اليوم، قال مدير عام المنافذ الحدودية في وزارة الداخلية العراقية اللواء عصام صالح الحلو، إن "سيطرة تنظيم داعش على الجانب السوري من المعبر الحدودي التنف (سورية) – الوليد (العراق) لا يشكل خطراً على الجانب العراقي".

وأضاف أن "انسحاب القوات النظامية السورية المتواجدة في منفذ التنف الحدودي السوري الذي يربط بين سورية بالعراق والمقابل للجانب العراقي وهو منفذ الوليد، تسبب بسيطرة تنظيم داعش على منفذ التنف السوري بالكامل".

وشدد على أن "القوات العراقية من الجيش والقوات التابعة لوزارة الداخلية تسيطر على منفذ الوليد بالكامل ولا يوجد أي خطر لتنظيم داعش على منفذ الوليد حتى الآن، وأن المنفذ مسيطر عليه".

اقرأ ايضاً: تقدم جديد للقوات الكردية على حساب "داعش" سورية

المساهمون