"خليها تتقمِص"... رجال مصر غاضبون من غلاء أسعار هدايا "الفالانتين"

14 فبراير 2019
الصورة
غلاء أسعار هدايا "الفالانتين" في مصر (العربي الجديد)
+ الخط -

تسببت أسعار هدايا عيد الحب "فالانتين" المرتفعة في الأسواق التجارية المصرية، بتراجع الإقبال عليها اليوم، في المناسبة السنوية التي كان التجّار يعولون عليها في إحداث بعض من الرواج، في ظل حالة عدم الاستقرار التي يعيشها السوق المصري.

وتزيّنت المحالّ التجارية في القاهرة باللون الأحمر، وعرضت الهدايا والزهور الحمراء من أجل جذب الشباب للشراء، لكن حالة من الكساد وعدم الإقبال كانت سائدة، وشهدت المحالّ حالة من عزوف المواطنين عن الشراء.
وارتفعت أسعار الهدايا النسائية بنسبة تتراوح ما بين 35 إلى 40 في المائة، وخاصة العطور والأكسسوارات والساعات، كما تراوحت أسعار "الدباديب" بين 100 إلى 350 جنيهاً، والقلوب الحمراء بين 50 و250 جنيهاً.
وأكد سيد جمال صاحب محلّ هدايا، أن "الإقبال على الشراء محدود كما توقعنا، وشهدت المحالّ ركوداً كبيراً، ولجأ بعض الشباب إلى شراء هدايا ذات أحجام صغيرة بسبب ارتفاع الأسعار، بينما افترش بعض البائعين أرصفة محطة المترو والشوارع لبيع القلوب والورود المنخفضة الأسعار، التي يقبل عليها التلاميذ والطلاب أكثر من غيرهم".




وقال عضو شعبة لعب الأطفال والأدوات المكتبية في غرفة القاهرة التجارية، أشرف ناشد، إن مستلزمات الهدايا الخاصّة باحتفالات عيد الحب، وأغلبها مستوردة، شهدت زيادة أسعارها عن العام الماضي، موضحاً أن هناك تراجعاً كبيراً في المبيعات بسبب غلاء الأسعار.



وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي انتشار وسم #خليها_تتقمص، رداً على ارتفاع أسعار الهدايا، وطالب البعض بتوفير الأموال للحاجات الأساسية.









دلالات

المساهمون