"خليج واحد..شعب واحد" ...تيفو افتتاح العرس الخليجي

"خليج واحد..شعب واحد" ...تيفو افتتاح العرس الخليجي

13 نوفمبر 2014
الصورة
تيفو 22 يؤكد لحمة العرب في افتتاح البطولة(العربي الجديد)
+ الخط -
أنهت الجماهير السعودية مساء اليوم الخميس كافة تحضيراتها لإظهار "التيفو" الخاص الذي سيزين مدرجات استاد الملك فهد الدولي بالرياض، في افتتاح بطولة كأس الخليج في نسختها الثانية والعشرين، والتي ستنطلق في السعودية بدءاً من اليوم وحتى السادس والعشرين من الشهر الجاري.

وحمل "تيفو" الجماهير السعودية عبارة: "خليج واحد..شعب واحد"، ويتوسطه شعار البطولة الخليجية، وهو "التيفو" الذي يتخذ بعداً خليجيا قومياً.

ومن المقرر أن ينطلق حفل افتتاح بطولة "خليجي 22" مساء اليوم، على أن يعقبه المباراة الافتتاحية بين منتخبي السعودية وقطر، على أن تجرى بعدها مباشرة المباراة الثانية بين منتخبي البحرين وعمان.

وتبنت إحدى شركات الاتصالات السعودية مبادرة "التيفو" في خطوة منها من أجل لم شمل روابط المشجعين في السعودية، تحت مظلة رابطة وطنية واحدة، لتساند المنتخب السعودي المشارك في البطولة.

وتتشكل الرابطة من روابط مشجعي الهلال والنصر والشباب والوحدة والأهلي والاتحاد، حيث ستكون مهمتها الأولى عرض "التيفو" وهو الأول من نوعه على صعيد المنتخب السعودي والبطولة الخليجية.

وسيظهر "التيفو" مع دخول المنتخب السعودي أرضية الاستاد استعدادا لمباراة قطر، حيث يشير لنبذ التعصب الرياضي، وجعل المنافسة محصورة داخل الملعب، إلى جانب التذكير بالجانب القومي العربي الخليجي، في مثل هكذا ظروف تمر بها البلدان العربية.

يذكر أن "التيفو" هو عبارة عن تصميم ابتكرته روابط المشجعين في الأندية الأوروبية والأميركية الجنوبية، قبل أن ينتقل وينتشر بصورة كبيرة في الدول العربية، وخصوصا السعودية التي تتنافس أنديتها في كل جولة من جولات الدوري المحلي في عمل أفضل "تيفو" ممكن.

فقرات الافتتاح
ومن المقرر أن يؤدي الفنان رابح صقر بجانب زميله حسين الجسمي، أوبريتا غنائيا للجماهير الحاضرة في استاد الملك فهد، والمشاهدين من خلف الشاشات، حيث ألف الشاعر عبد الله أبو راس، كلمات اللوحة الفنية التي تعبر عن شكل منطقة الخليج، قبل عقود من الزمان، من أرض قاحلة، إلى نهضة اقتصادية كبرى في مجالات تنموية عديدة من أبرزها العمران الحديث.

وسيتخلل حفل الافتتاح عروض فنية من قبل فرقة أجنبية تعاقدت معها اللجنة المنظمة للبطولة، فيما تقدم كل دولة من الدول الثماني المشاركة، رقصة خاصة بتراثها الشعبي في حفل الافتتاح الذي يتوقع حضور أكثر من 50 ألف متفرج لفعالياته.

دلالات

المساهمون