"حماس" تدعو لمواجهة "صفقة القرن": نرفض قطعاً إقامة دولة فلسطينية في غزة

غزة
العربي الجديد
06 ابريل 2019

دعت حركة "حماس"، اليوم السبت، إلى وضع استراتيجية فلسطينية، لمواجهة خطة الإدارة الأميركية المرتقبة للسلام، والمعروفة بـ"صفقة القرن"، مشددة على رفضها القاطع إقامة أي دولة فلسطينية في قطاع غزة.

وتحدّث رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة يحيى السنوار، اليوم السبت، خلال لقاء تشاوري ضم قيادات فصائل فلسطينية، وقيادات من المجتمع المدني، وأساتذة جامعات ومخاتير، وقيادة وأعضاء "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار" في غزة، عن ملامح الاستراتيجية المطلوبة لمواجهة "صفقة القرن"، معرباً من ناحية أخرى عن استعداد حركته لتطبيق الاتفاقات الموقعة تحت الرعاية المصرية، بشأن التهدئة في القطاع والمصالحة الفلسطينية.

وقال السنوار إنّ ملامح استراتيجية مواجهة "صفقة القرن"، "تستند إلى أنّه لا لقاء مع الإدارة الأميركية الحالية ومبعوثيها، والرفض القاطع لإقامة دولة في غزة، والتأكيد على التمسك بوحدة الوطن والتراب الفلسطيني، وتفعيل المقاومة بكل أشكالها وخاصة الشعبية، وتكثيف الجهود لمواجهة التطبيع وتعزيز مقاطعة الاحتلال، وتعزيز صمود أهلنا في قطاع غزة، وأن يكون كل ذلك ضمن وحدة حقيقية تستند إلى الشراكة الوطنية".

وأضاف السنوار "شعبنا موحد... والوحدة طريق إجباري من حاول الهروب منه سيكون مصيره العزلة والفناء".

وأعرب السنوار عن استعداد حركة "حماس"، لتطبيق الاتفاقات الموقعة تحت الرعاية المصرية، لتثبيت التهدئة في قطاع غزة، وإتمام المصالحة الفلسطينية، مع حركة "فتح".

وأوضح في هذا الإطار أنّ "الاتفاقات تتمثل في إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على انتخابات نزيهة، وإشاعة الحريات، ونبذ التنسيق الأمني، ورفض المفاوضات العبثية، وتقديس سلاح المقاومة ورفض صفقة القرن، وعدم الاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي".

وشدد السنوار على أنّ "الوحدة خيار الشجعان الذين يعتزون بشعبهم وبطاقاته المتعددة الخلاقة التي تجمعها الشراكة، وتنظمها الديمقراطية، وتسيجها حرمة الدم الفلسطيني، وتحميها المقاومة والرجولة والإخاء".

كما أكد أنّ التفاهمات لتثبيت التهدئة في قطاع غزة، "لن تكون على حساب حقنا في المقاومة وكنس الاحتلال الإسرائيلي"، مشدداً على أنّ "شعبنا قادر على انتزاع لقمة عيش أطفاله من بين أنياب المحتل".

ولفت إلى أنّ "هذه التفاهمات محكومة بعدد من المحددات، وهي أن لا مفاوضات مباشرة مع الاحتلال، وإنّما تتم بوساطة مصرية، وأنّه لا أثمان ولا أبعاد سياسية لهذه التفاهمات، وأنّ هذه التفاهمات لا توقف حق شعبنا في المقاومة بأماكن تواجده كافة، وهي ليست بديلة عن إتمام المصالحة والوحدة الوطنية، كما أنّها لا تشمل وقف مسيرات العودة".


وعبّر السنوار عن تقديره للدور المصري في تخفيف الحصار عن قطاع غزة وإتمام التفاهمات، وكذلك للدور القطري "الذي يساهم بشكل أساسي في رفع الحصار".

ومنذ 27 مارس/آذار الماضي، يجري وفد مصري أمني، جولة بين قطاع غزة والأراضي المحتلة، يلتقي خلالها قيادات من "حماس" وممثلين عن الفصائل الفلسطينية، ومسؤولين إسرائيليين لاستكمال تفاهمات التهدئة التي تقودها بلاده وقطر والأمم المتحدة منذ شهور.

ذات صلة

الصورة
فرق تطوعية شعبية (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لم يتردد الشاب أحمد صالح (22 عاماً) في ركوب دراجته النارية لشراء بعض الاحتياجات لإحدى الأسر المحجورة في أحد المربعات الموبوءة في حي الصبرة وسط مدينة غزة والتي أغلقتها الجهات الحكومية على إثر ارتفاع أعدد المصابين بفيروس كورونا فيها.
الصورة

أخبار

جددت "كتائب القسام"، الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأربعاء، التأكيد على أنّ الاحتلال الإسرائيلي سيدفع ثمن أي عدوان على الشعب الفلسطيني ومواقع المقاومة العسكرية.
الصورة
قصف إسرائيلي على غزة/سياسة/الأناضول

أخبار

قصفت طائرات حربية ومروحية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الأربعاء، عدداً من مواقع المقاومة الفلسطينية في شمال ووسط قطاع غزة، فيما ردّت المقاومة بإطلاق رشقات صاروخية محلية باتجاه مستوطنات "غلاف غزة".
الصورة

سياسة

عارض وزراء وقيادات في المعارضة وأمنيون سابقون في تل أبيب اتفاق التهدئة الذي توصلت إليه حركة "حماس" وإسرائيل برعاية قطرية.