"حماس" للحمد الله: غزة لا تحتمل زيارات بروتوكولية

"حماس" للحمد الله: غزة لا تحتمل زيارات بروتوكولية

24 مارس 2015
الصورة
يتوقع أنّ يناقش الحمد الله ملفات الإعمار والمصالحة (الأناضول)
+ الخط -
أكّد المتحدث باسم حركة "حماس"، سامي أبو زهري، اليوم الثلاثاء، أنّ قطاع غزة لم يعد يحتمل أي زيارات بروتوكولية، وذلك بعد إعلان رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله، نيته زيارة غزة يوم غدٍ الأربعاء، على رأس وفد حكومي.
وقال أبو زهري، في تصريح تسلم "العربي الجديد"، نسخة منه، إنّ "حماس" تدعو لأن تقدم هذه الزيارة حلولاً عملية لمشاكل أهل غزة، لأن غزة لم تعد تحتمل أي زيارات بروتوكولية، مشيراً إلى أنّ نجاح زيارة الحمد الله للقطاع مرهون بتوفر الإرادة السياسية وإنهاء سياسة التهميش والتمييز التي تتعرض لها غزة من قبل الحكومة.
ولفت إلى أنه إذا لم تقدم هذه الزيارة حلولاً حقيقية لمشاكل أهل غزة، فإننا نخشى أن تكون ذات نتائج عكسية، موضحاً أنّ أقصر الطرق إلى المصالحة هو الالتزام بتنفيذ الاتفاقات كاملة، دون انتقائية، ووقف المراهنة على طبيعة التطورات في الإقليم.
وزيارة الحمد الله ليست الأولى إلى القطاع، لكنّ التعويل على نتائجها يبدو غير منطقي، في ظل استمرار الخلاف السياسي بين حركتي "فتح" و"حماس"، واستمرار الحكومة في تطبيق سياسات الرئيس محمود عباس، الذي تقول "حماس" إنها تسعى لإقصائها عن المشهد السياسي الفلسطينيي.
وتأتي زيارة الحمد الله، في ظل وجود وفد سويسري رفيع المستوى، التقى الفصائل أمس الإثنين، لبحث إمكانية حل أزمة موظفي "حماس" في القطاع، والذين لا تعترف بهم حكومة الوفاق الوطني. وقدمت سويسرا حلاً عبر ورقة مبادئ، وزعتها على كل من السلطة والحكومة و"حماس"، تحمل آلية لحل الأزمة التي فجرت الخلاف الأخير بين الأطراف الفلسطينية.
ويتوقع أنّ يناقش الحمد الله مع المسؤولين في غزة، و"حماس" والفصائل والشخصيات الوطنية والمستقلة، تمكين حكومته من العمل في القطاع، إلى جانب ملفات الإعمار والمصالحة والموظفين.

اقرأ أيضاً: رئيس الحكومة الفلسطينية يصل إلى غزة الأربعاء

المساهمون