"حماس" تتهم عباس بالسعي لـ"تركيع غزة"

"حماس" تتهم عباس بالسعي لـ"تركيع غزة"

غزة
ضياء خليل
18 ابريل 2017
+ الخط -
اتهم نائب رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في قطاع غزة، خليل الحية، رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، بالعمل على فصل غزة عن الضفة الغربية، والسعي لـ"تركيع الشعب الفلسطيني"، مؤكداً أنّ حركته لن تسمح له بـ"التغول على أهل غزة".

وقال الحية في مؤتمر صحافي، اليوم الثلاثاء، في مدينة غزة، إنّ حركته والقوى والشعب تفاجؤوا بإجراءات عباس تجاه القطاع، و"كأن غزة هي التي تهمشه وتسحب البساط من تحت قدميه في السياسة"، في إشارة إلى العزلة التي باتت تعيشها قيادة السلطة في الآونة الأخيرة.

وبدا الحية شديد اللهجة تجاه السلطة وممارساتها في قطاع غزة، وحمّلها مسؤولية كل الأزمات التي تعانيها غزة، وطالبها بمواقف أكثر عدلاً تجاه مليوني فلسطيني، مؤكداً، في الوقت ذاته، أنّ القطاع ينتظر حكومة الوفاق الوطني للقيام بمسؤولياتها.

وقال القيادي البارز في "حماس" في المؤتمر الصحافي المطول: "غزة لا تُخوّف ولا تقبل التهديد"، مشيراً إلى أنّ "القطاع لم يستجب لتهديدات الاحتلال الإسرائيلي، ولا يخشى من كلمات جوفاء لا يرتعد لها سامع"، في إشارة إلى تهديدات السلطة الأخيرة تجاه غزة.

وكان الحية حاسماً لجهة رفض حركته حل اللجنة الإدارية الحكومية في غزة، وهي التي فجرت الخلاف بين الطرفين أخيراً، وحمّلتها السلطة مسؤولية الإجراءات التي تمت في القطاع، وقال: "لتأتِ حكومة الحمدالله لتولي مسؤولياتها أولاً في غزة".

وأعلن موافقة "حماس" على إجراء انتخابات المجلس الوطني والرئاسة والتشريعي خلال ثلاثة أشهر من الآن، مؤكداً جاهزية حركته "للانتخابات رزمة واحدة"، مطالباً كذلك بالتراجع عن خصومات رواتب الموظفين، وإلغاء الضريبة عن وقود محطة توليد الكهرباء، وإعادة مستحقات أهالي الشهداء والأسرى والعائلات الفقيرة، وذلك كمدخل لأي لقاء قادم مع حركة "فتح".

وشدد على أنّ أي لقاء مع وفد "فتح" القادم يجب أنّ يكون بمشاركة الكل الوطني، مطالباً الوفد بحمل إجابات واضحة عن الإجراءات الأخيرة المتخذة ضد القطاع، وعن التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي الذي يجري.

وتطرق الحية إلى تخوفات الغزيين من اندلاع حرب نتيجة الأزمات الخانقة التي يعيشها القطاع، مؤكداً أنّ حركته "لا تريد الحرب، وتسعى لإطالة أمد حالة الهدوء لتمكين إعادة الإعمار"، غير أنه لفت إلى أنه في حال فُرضت الحرب "سيجد العدو ما يؤذيه".

وعن المبادرة القطرية للمصالحة، أكدّ الحية أنّ حركته وافقت عليها، وأنها لم تعلن موقفها في الإعلام، احتراماً للراعي الذي إذا أراد إعلانها لكان أعلنها، مطالباً بالعودة إلى التوافق وإنهاء الانقسام بشكل حقيقي دون تهديد ووعيد.

وفي موضوع آخر، قال الحية إنّ بين يدي أجهزة الأمن في غزة حقائق ووثائق وأشخاصاً في قضية اغتيال القيادي القسامي مازن فقهاء، وأنها تلاحق من تبقى من قتلة لم يتم إلقاء القبض عليهم.

ذات صلة

الصورة
تهتم بالأطفال المرضى في المستشفى (العربي الجديد)

مجتمع

تضطرّ الكثير من الممرّضات الفلسطينيات الأمهات إلى العمل أيام العيد، من دون أن يتمكنّ من الاحتفال مع عائلاتهن. وفي الوقت نفسه، يرفضن التخلي عن مهنتهن
الصورة
الفلسطينيون يحيون عيد الأضحى

مجتمع

يتمتع عيد الأضحى بأجوائه الخاصة لدى الفلسطينيين، حيث تُقام صلاة العيد في المساجد والساحات العامة، ليكون الوقت القصير الذي يلي خطبة وصلاة العيد فرصة للتآلف وحتى التعارف.
الصورة
من اعتصام عائلة الأسيرة الفلسطينية شذى عودة (العربي الجديد)

مجتمع

طالبت عائلة الأسيرة الفلسطينية شذى عودة، مديرة اتحاد لجان العمل الصحي، ورئيسة شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، بالإفراج الفوري عنها من سجون الاحتلال الإسرائيلي، خلال اعتصام، الثلاثاء، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة البيرة.
الصورة
صورة جوية لمدينة اللد في سنة 1948 (Getty)

مجتمع

قبل 73 عاماً، وفي مثل هذه الأيام من شهر يوليو/تموز، احتلت مدينة اللد الفلسطينيّة قواتٌ إسرائيلية يقودها موشيه دايان ويغئال ألون، واللذان أصبحا من رجال السياسة لاحقاً. احتلال اللد دُرس وخُطط له في شهر مايو/أيّار 1948.