"حماس" تتهم "فتح" بممارسة التعذيب ضد كوادرها في الضفة

06 يناير 2015
الصورة
"حماس" تتهم "فتح" باعتقال كوادرها بالضفة (محمد أسد/الأناضول)
+ الخط -
أكدت حركة "حماس"، اليوم الاثنين، أن حركة "فتح" تقوم باعتقال العشرات من كوادرها في الضفة الغربية، و"تمارس أبشع أشكال التعذيب في سجونها ضد المعتقلين"، حسبما ذكرت وكالة "الأناضول".

وقال المتحدث باسم "حماس"، سامي أبو زهري، في تصريح أصدره تعقيباً على اتهام حركة "فتح" جهاز الأمن الداخلي بغزة بـ"استدعاء وإهانة" اثنين من عناصرها، أن "(حماس) تستوضح الحادثة وتؤكد أنها غير مقبولة في حال صحت الرواية".

وطالب أبو زهري، "فتح" بأن "لا تكيل بمكيالين، فهي تمارس في الضفة الغربية عشرات الاعتقالات والاستدعاءات اليومية وتمارس أبشع أشكال التعذيب" في سجونها ضد كوادر حركة "حماس".

وقال إن حركته "لن تتوقف عند بعض التصريحات المنافقة التي صدرت عن البعض ويكفي هؤلاء عاراً أن تعتقل (فتح) نجل الشهيد يحيى عياش، أحد أبرز قادة (كتائب القسام) الجناح العسكري لحركة (حماس) في ذكرى استشهاده من دون أن يتخذوا أي إجراء لوقف هذه الجريمة وغيرها من عشرات الجرائم اليومية"، وفقاً لـ"الأناضول".

وكانت "حماس" قد اتهمت الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، أمس الأحد، باعتقال ثلاثة من أنصارها بينهم براء عياش نجل يحيى عياش الذي اغتالته إسرائيل في بيت لاهيا شمال قطاع غزة بتاريخ 5 يناير/كانون الثاني 1996 باستخدام عبوة ناسفة زرعت في هاتف نقال.

وكانت فصائل فلسطينية قد استنكرت، اليوم الاثنين، استدعاء جهاز الأمن الداخلي في قطاع غزة، أمس الأحد، لاثنين من عناصر حركة "فتح" و"تعريضهما للإهانة" قبل الإفراج عنهما.

وطالبت حركات "الجهاد الإسلامي" و"فتح" و"الجبهة الشعبية"، خلال مؤتمر صحافي مشترك، اليوم الاثنين، عقب اجتماعهم في مكتب حركة "فتح" في مدينة غزة، الأجهزة الأمنية الفلسطينية بالقطاع بـ"فتح تحقيق بحادثة الاستدعاء"، معربين عن رفضهم للإجراءات الأمنية التي "تعطل المصالحة الفلسطينية".

المساهمون