"حماس" تؤكّد رفضها المفاوضات المباشرة مع إسرائيل

"حماس" تؤكّد رفضها المفاوضات المباشرة مع إسرائيل

11 سبتمبر 2014
الصورة
تصريحات أبومرزق إستدعت رد حماس(أشرف عمرة/الأناضول/getty)
+ الخط -

أكّدت حركة المقاومة الفلسطينية "حماس"، أنّ مبدأ المفاوضات المباشرة مع إسرائيل غير مطروح في مداولات الحركة، وذلك بعد إعلان عضو المكتب السياسي للحركة، موسى أبو مرزوق، في مقابلة تلفزيونية مساء أمس، أنّ حركته قد تضطر إلى خوض مفاوضات مع إسرائيل، في موقف لافت وغير مسبوق عن قيادي في حركة المقاومة الفلسطينية، فسّرته بعض وسائل الإعلام على أنّه عنى به المفاوضات المباشرة.

وقالت الحركة، في بيان صادر عن مكتبها الإعلامي، "تعقيباً على ما تتداوله بعض وسائل الإعلام عن تصريحات منسوبة للأخ الدكتور موسى أبو مرزوق، حول موضوع المفاوضات مع الاحتلال، تؤكد الحركة على ما يلي: المفاوضات المباشرة مع العدو الصهيوني ليست من سياسة الحركة، وليست مطروحة في مداولاتها، وهذه هي السياسة المعتمدة في الحركة".

وكان أبو مرزوق، قد ذكر في مقابلة مع محطة "القدس" الفضائية، إنّ حركته لا تضع "فيتو" على المفاوضات السياسية مع إسرائيل، طالما اضطرت إلى ذلك. وخاضت حركة "حماس" سابقاً مفاوضات غير مباشرة، عبر وسطاء، من أبرزهم مصر مع إسرائيل، كان آخرها مفاوضات التهدئة، التي أعلنت في 26 أغسطس/ آب الماضي.

وقال أبو مرزوق "من الناحية الشرعية لا غبار على مفاوضة إسرائيل"، مضيفاً "كما فاوضنا إسرائيل، بالسلاح، نفاوضها بالكلام"، في ردٍّ على سؤال حول احتمال مفاوضة إسرائيل. واعتبر أن "سياسة الحركة في الوقت الحالي تقضي بعدم مفاوضة إسرائيل، غير أن على الآخرين، الإدراك بأن هذه المسألة غير محرمة"، من دون أن يوضح من يقصد بأولئك الآخرين.

وقال أبو مرزوق، إن طرح فكرة المفاوضات مع إسرائيل جاءت بعدما أصبحت مطلباً شعبياً نتيجة الحصار، موضحاً "أمام هذا الحال، وإذا بقي على ما هو عليه في الوقت الحاضر، فبمنتهى الصراحة، أصبحت هذه الفكرة شبه مطلب شعبي عند كل الناس في قطاع غزة".

ولفت المسؤول في "حماس"، إلى أنّ حركته "قد تجد نفسها مضطرة إلى هذا السلوك، عندما يصبح وقع الحقوق الطبيعية لأهل غزة ثقيلاً على السلطة وحكومة التوافق إلى هذا الحد وهذه الدرجة". وأكّد، أنه إذا استمر الوضع على ما هو عليه "يصبح كثير من القضايا التي كانت شبه تابو (محظور)، لدى الحركة، مطروحة على أجندتها".

المساهمون