"حطّها في الغول يا رياض"..عبارة خالدة ستنسيك كورونا للحظات

28 مارس 2020
الصورة
محرز يومها سجل الهدف في الدقيقة 95 (العربي الجديد)
+ الخط -

تشعر أن الحياة توقفت بالنسبة لك بسبب الجلوس في المنزل جراء فيروس كورونا؟ لما لا نعود معاً لتذكر لحظة بإمكانها رفع حالتك المعنوية، البعض منكم سيشعر بالسعادة وسيعود إلى يوتيوب لمتابعة بعض المباريات السابقة.

اليوم سنعيدكم إلى أمم أفريقيا التي جرت في مصر عام 2019، وتحديداً إلى تلك العباراة الشهيرة التي حملت هذه الكلمات "حطها في الغول يا رياض حطها في الغول".

بعد تلك الجملة التي أطلقها معلق قنوات بي إن سبورتس حفيظ دراجي، خلال مباراة الجزائر ونيجيريا في نصف نهائي أمم أفريقيا سجل النجم رياض محرز هدفاً عالمياً من ركلة حرة، قاد به للنهائي ثم اللقب.

كان المنتخبان متعادلين في النتيجة 1-1، واحتسب الحكم على استاد القاهرة الدولي ركلة ثابتة انبرى لها محرز بنفسه في الدقيقة 95، فهزّ الشباك ليُتابع المعلق دراجي قائلاً: "حطها في الغول يا رياض (باكياً) هذه هي الجزائر التي تنتصر، هذه هي الجزائر التي تخسر ولا تنكسر".


ثم تابع بعدها التعليق، لكنه قال عبارة بقيت في ذاكرة الجماهير أيضاً: "هذه هي الجزائر التي تبكي أولادها وهي التي يبكي أولادها من أجلها ويُمارس لاعبوها الكرة بأرجلهم وعضلاتهم وقلوبهم وشرايينهم وجوارحهم، الجبابرة فعلوها، الله وأكبر تحيا الجزائر".

المساهمون