"حزب الله" ينفي تنفيذ عملية جنوب لبنان: إسرائيل أطلقت النار من جانب واحد

بيروت
ريتا الجمّال
27 يوليو 2020

أصدر "حزب الله" اللبناني، اليوم الإثنين، أول بيان تعليقاً على الأحداث التي جرت اليوم في منطقة مزارع شبعا المحتلة وعند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، قائلاً إن إسرائيل أطلقت النار من جانب واحد.
ونفى "حزب الله" في تعليقه على الأحداث، بحسب البيان، أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفه، قائلاً إنّ "هناك طرفاً واحداً أقدم على ذلك وهو العدو الخائف والقلق والمتوتر"، على حدّ تعبيره. وشدد على أنّ "الردّ على استشهاد علي كامل محسن آتٍ حتماً وما على الإسرائيليين إلا أن يبقوا في انتظار العقاب على جرائمهم".

وأضاف: "يبدو أن حالة الرعب التي يعيشها جيش الاحتلال ومستوطنوه عند الحدود اللبنانية وحالة الاستنفار العالية والقلق الشديد من رد فعل المقاومة على جريمة العدو التي أدت الى استشهاد المجاهد علي كامل محسن وكذلك عجز العدو الكامل عن معرفة نوايا المقاومة، هذه العوامل كلها جعلت العدو يتحرك بشكل متوتر ميدانياً واعلامياً على قاعدة يحسبون كل صيحة عليهم".
وشدد على "أن القصف الذي حصل اليوم على قرية الهبارية واصابة منزل أحد المدنيين لن يتم السكون عنه على الاطلاق وإن غداً لناظره قريب". غير أنه أكد أن لا إصابات في صفوف عناصر الحزب.

وفي وقت لاحق، أعلن الجيش اللبناني، في بيان مساء الاثنين، عن سقوط قذيفة أطلقتها مدفعية العدو الإسرائيلي على منزل المواطن محسن أبو علون في بلدة الهبارية من دون أن تنفجرَ واقتصرت الاضرار على الماديات، فيما تعمل وحدات الجيش على تفكيكها وإزالتها.

ولم يسرد الجيش اللبناني في بيانه أي تفصيل عن العملية وحقيقة ما حصل مكتفياً بالإشارة إلى أنّه تتم متابعة موضوع الاعتداء بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، في حين لم يصدر بعد أي موقف رسمي علني سواء من رئاسة الجمهورية أو الحكومة أو مجلس النواب حول أحداث اليوم.

من جهته، وصف النائب السابق فارس سعيد في تغريدة على حسابه عبر "تويتر" بيان "حزب الله" بشأن العملية الأمنية بالضعيف.

وتساءل سعيد: "أحداث مزارع شبعا هي نسف لحياد لبنان أو حياد سوريا؟".

وتأتي هذه التطوّرات في وقتٍ أكد السفير الإيراني لدى لبنان محمد جلال فيروزنيا خلال جولات قام بها اليوم على القيادات الروحية الإسلامية في لبنان من بينها مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، أنّ "العدو الإسرائيلي ليس بوضع يسمح له بالاعتداء على لبنان أو ارتكاب هذه الحماقات والمغامرات".

 وقال في هذا السياق إن "العدو الإسرائيلي إذا ما أقدم على ارتكاب حماقة كهذه فلا شك أن هناك ضربة أقسى سوف تكون بانتظاره". مشدداً على أن "محور المقاومة هو أقوى من أي وقتٍ مضى ونحن على ثقة تامة أن هناك المزيد من الانتصارات تنتظر هذا المحور".

وقبل ساعات استهدف قصف إسرائيلي مواقع عدة في جنوب لبنان، وسط تبادل لإطلاق النار بين عناصر تابعين للمقاومة في "حزب الله" اللبناني وجنود الاحتلال الإسرائيلي.
وقال جيش الاحتلال إنه أحبط محاولة لخلية تابعة لـ"حزب الله" حاولت اختراق السياج الحدودي في منطقة شبعا من قرية كفر شوبا.
 وأصدر جيش الاحتلال بياناً رسمياً، جاء فيه أنه أحبط عملية في مزارع (هار دوف، وفق تسمية دولة الاحتلال، أي مزارع شبعا)، مضيفاً "لقد نجحنا في عرقلة عملية، حاول 3-5 عناصر تنفيذها بعد اجتياز الحدود الدولية (الخط الأزرق) لعدة أمتار".
وزعم الجيش أن جنود الرصد في الجانب الإسرائيلي تمكنوا من رصد وصول عناصر الخلية طيلة الوقت، وبدأوا بإطلاق النار لتشويش عمليتهم، وفروا من المكان عائدين إلى الأراضي اللبنانية، مضيفاً أنه "لم تقع إصابات في صفوفنا".
وكان مصدرٌ في "حزب الله" اللبناني فضل عدم نشر اسمه، لـ"العربي الجديد"، أكد أنّ عملية أمنية نفذها "حزب الله" في مزارع شبعا الجنوبية، وهي تأتي في معرض الردّ على مقتل علي كامل محسن، وهو قيادي بارز في الحزب ينحدر من بلدة عيتيت الجنوبية، بغارة جوية إسرائيلية في سورية الأسبوع الماضي.

ذات صلة

الصورة

سياسة

يشهد البيت الأبيض اليوم الثلاثاء توقيع اتفاقي التطبيع بين البحرين والإمارات من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى، ليُخرج العلاقات السرية بين الدولتين الخليجيتين والاحتلال إلى العلن ويطلق مساراً لا يبدو أن أحداً سيستفيد منه سوى بنيامين نتنياهو ودونالد ترامب.
الصورة
مصطفى أديب-حسين بيضون

سياسة

حوالي أربعين دقيقة دام لقاء رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلّف مصطفى أديب في قصر بعبدا، اليوم الاثنين، قبل أن يخرج الأخير ويكتفي بالقول أمام الصحافيين "أتيت اليوم للقاء الرئيس عون للمزيد من التشاور وإن شاء الله خير".
الصورة

سياسة

يبدو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قلقاً من تسارع التطبيع بين إسرائيل وبعض الدول العربية، خشيةَ تراجع دوره لمصلحة البحرين والإمارات.
الصورة

سياسة

أثار قرار البحرين التطبيع مع إسرائيل، أمس الجمعة، موجة ردود عربية ودولية غالبيتها مندّدة بالخطوة، والتي تأتي قبل أيام قليلة على التوقيع الرسمي على اتفاق التحالف الإماراتي الإسرائيلي الذي يرعاه الرئيس الأميركي دونالد ترامب.