"حزب الله" يلاحق ديما صادق جنائياً: طرح الأسئلة ممنوع

01 نوفمبر 2015
الصورة
ديما صادق (فيسبوك)
أعلنت الإعلامية ديما صادق في منشور على صفحتها على "فيسبوك" أنها "تبلغت من المباحث الجنائية المركزية طلب استدعائي كمدعى عليها من قبل المدعي "حزب الله" بتهمة القدح والذم. وقد استند المدعي إلى الأسئلة التي وجهتها إلى ضيفي فيصل عبد الساتر خلال حلقتي معه بتاريخ 28-10-2015، والتي تناولت بشكل أساسي ملف الكبتاغون".



وأضافت صادق: "كان لافتاً جداً أن الاستدعاء جاء من قبل المباحث الجنائية لا محكمة المطبوعات، التي هي الوجهة الطبيعية لأي شكوى بالقدح والذم. كما أن اللافت أكثر هو اعتبار "طرح الأسئلة"، التي هي موجهة لضيف موجود لشرح وجهة نظر الحزب - أي أن حق الجواب كان مكفولاً تماماً - جرم، في سابقة لم نشهد عليها من قبل. طبعاً نحن في غنى عن التذكير أن القانون يكفل للصحافي حق أن يطرح ما شاء من الأسئلة". 

وعليه، ستمثل صادق يوم الأربعاء في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر أمام المحامي العام التمييزي القاضي عماد قبلان للاستماع إلى إفادتي. وأشارت إلى أنّ "فريقاً من المحامين اطلع على مضمون الحلقة ورأى أن الأسئلة الموجهة خلالها لا تمت بصلة إلى القدح والذم".

"العربي الجديد" حاول الاتصال بصادق للحصول على تصريح منها، لكنّها رفضت التعليق.

اقرأ أيضاًموسم انتهاك الحريات في لبنان يستهدف الصحافيين والناشطين

ويأتي كلّ هذا في ظلّ تدنّي مستوى الحريات في لبنان، وخصوصاً منذ شهر سبتمبر/أيلول بعد اعتقال عدد من الناشطين، بالإضافة إلى الحكم على الصحافي محمد نزال بالسجن بسبب منشور على "فيسبوك"، والادّعاء على الصحافي محمد زبيب بسبب منشور على "فيسبوك" أيضاً.