"حرييت": أوبراين نصح بنس بعدم التلويح بالعقوبات أمام أردوغان

21 أكتوبر 2019
الصورة
أجواء متوترة سبقت الاتفاق (شون تاندون/ فرانس برس)
+ الخط -

قالت صحيفة "حرييت" التركية، يوم الاثنين، إن مستشار الأمن القومي الأميركي، روبرت أوبراين، نصح نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، بعدم التلويح بورقة العقوبات على تركيا قبل لقائه الخميس الماضي مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خاصة أن اجتماع أوبراين مع وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو قبل يوم واحد كان متوترا.
ونقلت "حرييت" عن مصادرها أجواء التوتر الذي كان سائدا في المفاوضات التركية الأميركية، قبل قرار تعليق عملية "نبع السلام"، لمدة 120 ساعة، بانتظار انتهاء الساعات الأخيرة، ومعرفة مصير العملية في حال عدم انسحاب الوحدات الكردية من المنطقة الآمنة.
الصحيفة التركية نقلت أنه كان من المهم التوصل لتفاهم تركي أميركي، وبدأت هذه المرحلة بطلب أردوغان من الرئيس الأميركي دونالد ترامب إرسال وفد إلى تركيا. وقبل وصول الوفد الأميركي إلى تركيا، حدد أردوغان شروط بلاده لإنهاء العملية وفي مقدمها انسحاب الوحدات الكردية، مؤسسا لأرضية الاتفاق.
وأوضحت أن اللقاء الذي جرى قبل وصول بنس إلى تركيا بين جاووش أوغلو وأوبراين كان صعبا ومتوترا، حيث لعب أوبراين بداية على ورقة العقوبات، بزيادتها في حال عدم تحقيق وقف إطلاق النار، ليرد عليه جاووش أوغلو بأن "تركيا غير مهتمة بالعقوبات لأن الشعب التركي والأحزاب حكومة ومعارضة تقف مع عملية نبع السلام فلن تؤثر العقوبات عليها".
وعند هذه النقطة قدم أوبراين ورقته الثانية، وهي مسودة أميركية من أجل وقف إطلاق النار، وكان نصا مرفوضا من الجانب التركي، إذ كانت المسودة تتضمن وقف إطلاق النار والعقوبات فقط، وزاد الاضطراب في الاجتماع وكاد أن ينتهي، وهنا تحرك أوبراين لمناقشة المسودة التي أعدتها تركيا، وهي التي تحولت لاحقا إلى تفاهم مكون من 13 مادة، حيث تمت المفاوضات بين الطرفين.
وأضافت الصحيفة أن أميركا طلبت وقف العمليات العسكرية خلال فترة الانسحاب من قبل الوحدات الكردية، فطلب الجانب التركي تأطير ذلك في مدة محددة، من دون أن يكون قد طرح موضوع الـ120 ساعة، إلى أن طرحت الفكرة لاحقا وتم التوافق عليها. وترك اتخاذ القرار لوفدي البلدين.
وعمل وفدا البلدين على استكمال بنود الاتفاق، أثناء الاجتماع الذي كان جاريا بين أردوغان وبنس، وكان يشرف على تنظيم التوافق كل من جاووش أوغلو ونظيره الأميركي مايك بومبيو، ولكن النقطة التي أوصلت إلى الاتفاق، هي خروج أردوغان وبنس من الاجتماع، وطلب الرئيس التركي أن يتم الانتقال للقاء الوفدين، وهو ما جعل الطرفين يتنفسان الصعداء.


وأكدت الصحيفة أن أوبراين قبل الاجتماع نصح بنس بعدم بحث موضوع العقوبات أمام أردوغان، ولكن لا يُعرف هل جرى طرح الموضوع أم لا. إلا أن الوصول إلى توافق يظهر عدم تطرق بنس لموضوع العقوبات، لينجح البلدان في تجاوز عقدة كادت تؤدي لأزمة كبيرة بينهما. ولكن الأنظار رغم ذلك متوجهة إلى المهلة التي تنتهي غداً الثلاثاء، ولقاء أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي.