"حرب الوسوم": الجحش والعجل... وعام على حكم السيسي

"حرب الوسوم": الجحش والعجل... وعام على حكم السيسي

09 يونيو 2015
الصورة
(مواقع التواصل)
+ الخط -
 
"حرب الهاشتاغات" (الوسوم)... هذا ما شهدته منصات التواصل الاجتماعي بمناسبة مرور عام على رئاسة زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي لمصر، فحالة الخلاف والانقسام الحاد الذي يشهدها المجتمع المصري، والذي ادّعى أنه جاء لينهيها، فإذا به يعمل على إذكائها، ليصبح المجتمع فِرقاً بين مؤيد للعسكر، ومؤيد للإخوان، ومعارض للاثنين، وأغلبية صامتة.

مؤيدو العسكر ولجانه الإلكترونية حاولوا أخذ المبادرة، فدشنوا أكثر من وسم، كان أشهرها #عام_السيسي_الأول_نجاح_لمصر، و#تحب_تقول_إيه_لمصر، بالإضافة للحاضر على كل الموائد #تحيا_مصر.

وشارك معارضو السيسي في هذه الوسوم، فكتبوا ساخرين وهاجموا الإنجازات الوهميّة، وأطلقوا وسوم #عام_للجحش، و#سنتك_سودة، و#السيسي_خربها.

الحسابات الإخبارية المؤيدة للسيسي، بالغت في نشر مواد إخبارية خاصة بإظهار الزعيم الملهم وأهم "إنجازاته" على مدى عام من الحكم، فنشرت إحداها مادة عن وجوه السيسي العسكرية والمدنية والإنسانية وغيرها، وأخرى نشرت مادة عن أهم القرارات التي اتخذها على مدار عام وأحدثت طفرة في الاقتصاد، وكانت أبرز أدواتها في الدعاية له، هو مشروع تفريعة قناة السويس الجديدة التي سوّقتها الأذرع على أنها قناة جديدة، في محاولةٍ من هذه الحسابات لقطع الطريق لأي مواد مناهضة لنظام السيسي سيقوم الناشطون بنشرها في ذكرى مرور عام على حكمه.

اقرأ أيضاً: عام على حكم السيسي: مصر السجن الأكبر للصحافيين

الناشطون المعارضون للسيسي استقبلوا عامه الأول في الحكم بمزيدٍ من السخرية، ونشر كل إنجازاته في مجال انتهاكات حقوق الإنسان، والتضييق على الحريات والإعلام، والمعتقلين من كل الأعمار في السجون، وتفاخر النظام بفتح المزيد منها.
الشيخ عصام تليمة كان أول الساخرين وعلق على وجوه السيسي التي نشرتها جريدة الوطن وقال: "وجوه السيسي التي نشرتها "الوطن" ينقصها الهاشتاج الشهير".

الصحافي، أحمد حسن الشرقاوي، اعتبر أهم إنجازات السيسي في عامه الأول حالة الانقسام التي أحدثها في المجتمع المصري وقال: "أسوأ ما في عام الجحش أن السيسي استطاع أن يقسم مصر إلى فسطاطين واضحين وضوح الشمس هما: فسطاط الحق، وفسطاط الباطل، مكملين إن شاء الله".

الحقوقي، جمال عيد، ذكر بطلب السيسي محاسبته على عام من حكمه، واشترط لذلك تعهده بعدم التنكيل بالمعارضين وقال: "السيسي قال إنه مستعد للمحاسبة على سنة من حكمه، لو تعهد بعدم محاسبتنا على رأينا بتهمة إهانة الداخلية أو القضاء أو الرئيس، حنقول رأينا بصدق".
الباحث المتخصص في الشأن العربي، محمد سيف الدولة، استنكر تنكيل السيسي بالمعارضين بدعوى محاربة الإرهاب وقال: "يكافح السيسي الإرهاب في مصر مرة، ويتاجر به مرات، ولكنه يمارس إرهاب الدولة ضد معارضيه ألف مرة".

ومن المواقف الطريفة التي تندر عليها الناشطون كثيراً ووضعوها ضمن إنجازات السيسي، هي واقعة اختفاء 52 ألف عجل من هدية الإمارات للجيش المصري، والتي كان من المفترض توزيعها على المحتاجين من المصريين، فقالت أميرة: "فقط في مصر 52 ألف عجل بيختفوا بلا أثر، العجول فين يا حكومة العجول؟".
‏‫ 

المساهمون