"جيش الفتح" يخلي إدلب من المقرات والمظاهر العسكرية

"جيش الفتح" يخلي إدلب من المقرات والمظاهر العسكرية

03 يونيو 2016
الصورة
جيش الفتح سيعمل على توثيق كافّة انتهاكات النظام (الأناضول)
+ الخط -
أعلن "جيش الفتح"، مساء اليوم الخميس، إخلاء مدينة إدلب من كافّة المقرات والثكنات العسكرية، وذلك لنزع الذرائع والمزاعم التي يقولها النظام وروسيا من أن قصف المدينة يكون للمقرات العسكرية.
 
وجاء في بيان، نشره الجيش على حسابه الرسمي على "تويتر"، إن "النظام اتخذ من وجود مسلحين في مدينة إدلب، ذريعة لاستهدافها، حيث تؤوي مئات الآلاف من النساء والأطفال والنازحين".
 
وأضاف أنّ، "هذا الإعلان جاء لكشف النظام على حقيقته، وخلع القناع الزائف عن وجهه لمن لديه شك بأنه نظام مجرم، ولوضعه في مواجهة مباشرة مع النازحين من أطفال ونساء".
 
ولفت إلى أنّ، "جيش الفتح سيعمل على توثيق كافّة انتهاكات النظام وروسيا في مدينة إدلب، بدءاً من مجزرة المستشفى الوطني التي راح ضحيتها نحو خمسين قتيلاً ومئات الجرحى".
 
وكان القاضي العام في جيش الفتح، عبدالله المحيسني، اقترح على الجيش إخراج المظاهر المسلحة والمقرات العسكرية من مدينة إدلب، وإصدار بيان في ذلك، وعدم ترك ذريعة للنظام وحلفائه لاستهدافهم المدينة.