"جمعية مصارف لبنان" تنفي شائعات عن الإقفال ووقف "الكاش"

18 ديسمبر 2019
الصورة
المصارف اللبنانية تنسّق تدابيرها مع البنك المركزي (فرانس برس)
+ الخط -
نفت "جمعية مصارف لبنان" ما اعتبرته إشاعات متداولة حول إقفال محتمل لمصارف بعد الأعياد والتوقف عن إجراء العمليات النقدية بالعملات الأجنبية، ودعت إلى تشكيل حكومة جديدة تشرع في معالجة الأسباب الجوهرية للأزمة الاقتصادية والمالية الراهنة.

الجمعية وزّعت بياناً لها في بيروت، مساء اليوم، ردّت فيه على "الأخبار المتكاثرة والمتناقلة عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول إقفال المصارف عقب فترة الأعياد وحول التوقف عن إجراء عمليات الدفع نقداً (الكاش) بالعملات الأجنبية".

وفي البيان عينه، أكد رئيس مجلس إدارة "جمعية مصارف لبنان"، سليم صفير، أن هذه الأخبار هي "محض إشاعات عارية من الصحة تماماً، وهي تندرج للأسف الشديد في إطار الحملة المستهجنة التي تستهدف القطاع المصرفي اللبناني في هذا المرحلة الحرجة والدقيقة التي يجتازها لبنان".
كما أكّد صفير أن اهتمام المصارف "يتركز على الحفاظ على ودائع المواطنين بانتظار تشكيل حكومة جديدة للشروع في معالجة الأسباب الجوهرية للأزمة الاقتصادية والمالية الراهنة".

مصادر مسؤولة رفيعة في الجمعية قالت لـ"العربي الجديد"، إن الكثير من الأخبار المتداولة بشأن القطاع المصرفي لا تستند دائماً إلى الحقائق، ومنها ما يتعلق بخفض الأجور في بعض المصارف الكبرى.

وأوضحت المصادر إيّاها، مفضلة عدم نشر اسمها لأنّها غير مخوّلة بالتصريح للإعلام، أنّ بعض البنوك الكبيرة لجأ إلى تخفيض الدوام وشطب من مداخيل موظفيه بدل الساعات الإضافية التي لم يعد ملزماً بدفعها، وأبلغهم بأن الدوام سيعود إلى ما كان عليه بعد عطلة رأس السنة لتعود الرواتب مع إضافاتها إلى طبيعتها.

المساهمون