"تويتر" مسؤول عن نصف المحتوى المسيء للأطفال

11 نوفمبر 2019
الصورة
مواد الإساءة تخطت مرشحات شركات التكنولوجيا (زائر محمد/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

كشفت مؤسسة مراقبة الإنترنت البريطانية IWF، أن موقع التدوين المصغر "تويتر" مسؤول عن ما يقرب من نصف مواد الإساءة للأطفال التي عثر عليها محققو المملكة المتحدة، والتي تتم استضافتها بشكل علني على مواقع التكنولوجيا الشهيرة.

 

وتشير إحصائيات المؤسسة إلى أن 49 في المائة من الصور ومقاطع الفيديو والروابط الموجودة على مواقع التواصل ومحركات البحث والخدمات السحابية خلال السنوات الثلاث الماضية كانت موجودة على "تويتر"، مما يمثل 1396 من إجمالي 2835 حادثة تم رصدها.

وحذّرت الأرقام من أن كل حادث يمكن أن يمثل مئات أو آلاف الصور أو مقاطع الفيديو، حيث تضمنت عناوين تقود إلى مواقع الإساءة إلى الأطفال.

ولا يمكن لـIWF العثور على مواد الإساءة للأطفال إلا على شبكة الإنترنت المفتوحة، مما يعني أن جميع صور ومقاطع الفيديو التي تم العثور عليها قد تخطت مرشحات شركات التكنولوجيا وكانت متاحة لأي شخص ليراها.

ويتعذر أيضاً على المؤسسة البحث عن سوء استخدام الصور في تطبيقات التراسل، أو في مجموعات "فيسبوك" المغلقة.

وتقول المؤسسة البريطانية إن الأرقام توضح أن عدد صور وعناوين إيذاء الأطفال التي تتم استضافتها بشكل مفتوح على المواقع الشعبية يزداد سنوياً، إذ تم العثور على 742 حادثاً في عام 2016، و1016 في 2017، و1077 في عام 2018.

المساهمون