"توت عنخ آمون وكنوزه": معارض متعدّدة

09 ديسمبر 2019
الصورة
(تابوت الفرعون، تصوير: طارق هيكل)
+ الخط -

على الرغم من كونه لا يمثّل أحد أبرز الشخصيات الفاعلة في العصور القديمة، إلا أن الفرعون المصري توت عنخ آمون يعدّ أحد أشهر شخصيات التاريخ القديم. لعلّ ذلك يعود إلى زمن الحفريات الأوروبية بين القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، حيث لم يتمّ العثور على مقبرته بسهولة حتى اعتقد بعض علماء المصريات بأنه شخصية أسطورية.

اكتشف ضريح الفرعون المصري في 1922 نتيجة أبحاث عالم الأثريات البريطاني هاورد باركر، والذي عثر على مقتنيات تون عنخ آمون كاملة، حيث أن صعوبة الوصول إلى المقبرة كانت سبباً في عدم وصول سرّاق الكنوز إليها.

منذ ذلك الوقت حظي توت عنخ آمون بمكانة خاصة لدى المعاصرين تؤكّدها كثرة تناوله في الأدب والسينما ومن خلال تنظيم معارض كثيرة حوله، ومنها المعرض المقام حالياً في "قصر المعرض" في العاصمة الإسبانية؛ مدريد.

يتواصل المعرض حتى آذار/ مارس المقبل ويضمّ الكثير من الآثار المتعلّقة به التي جرى جمعها من عدّة معارض ومجموعات تملكها مؤسسات في مختلف بلاد العالم، إضافة إلى سلسلة فوتوغرافية تعيد تركيب تاريخ البحث عن مقبرته.

يذكر أن معرض مدريد يتزامن مع معرض آخر حول توت عنخ آمون يقام حالياً في لندن، ويتضمّن مقتنيات "المتحف المصري" حول الفرعون. نفس المعرض كان قد زار باريس في الأشهر الماضية وحقّق رقماً قياسياً في عدد الزيارات، تجاوز المليون، وهو ما يؤكّد على المكانة الخاصة لتوت عنخ آمون لدى الفرنسيين.

دلالات

المساهمون