كل ما تحتاجون معرفته عن "تشيرنوبيل"... أنجح مسلسل أميركي في التاريخ

26 مايو 2019
الصورة
احتل المسلسل المرتبة الأولى (يوتيوب)
+ الخط -

أثارت شبكة HBO الأميركية، الكثير من الضجة في الفترة الأخيرة، من الموسم الأخير لـ"صراع العروش" الذي طال انتظاره، إلى Leaving Neverland، الوثائقي الذي أثار الكثير من الجدل، متهماً مايكل جاسكون بالبيدوفيليا. وها هي الشبكة تعود إلى دائرة الضوء من جديد بالمسلسل القصير Chernobyl.

و"تشيرنوبيل" مسلسل قصير جداً مكون من خمس حلقات يعيد تناول كارثة مصنع الأسلحة النووية في أوكرانيا التي وقعت في إبريل/نيسان 1986، حين حدث انفجار هائل انبعثت منه مواد مشعة وصلت حتى الدول الإسكندنافية وأوروبا الغربية.

ويلعب جاريد هاريس دور فاليري ليغاسوف، كبير المحققين، إلى جانب ستيلان سكارسغارد في دور نائب رئيس الحكومة السوفييتية ورئيس اللجنة التي تبحث في الحادث، علاوة على إميلي واتسون في دور عالمة الفيزياء النووية السوفييتية الملتزمة بمعرفة كيف حدث ذلك ولماذا.

وقال كريت مازن، الذي قام بكتابة وتنفيذ الدراما "نريد أن نكون دقيقين قدر الإمكان. لم نغير أبداً أي شيء لنجعله أكثر دراماتيكية أو لضبطه"، "آخر شيء أردنا القيام به هو الوقوع في نفس الفخ الذي يقع فيه الكاذبون".

وتابع، في تصريحات لوسائل الإعلام "تعتقد أنك تعرف ما حدث في تشيرنوبيل، لكن ليس لديك فكرة"، "الجميع يعلم أنه انفجر، ولكن لا أحد يسأل لماذا. تشيرنوبيل سيكون فيلم رعب، سيكون فيلم حرب، سيكون فيلماً مثيراً ودراما في قاعة المحكمة".

نجاح ساحق بين قوائم النقاد

نجح المسلسل في تحقيق نجاح ساحق خلال فترة قصيرة جداً، إذ بعد الحلقة الثالثة فقط بات المسلسل على رأس قائمة أنجح المسلسلات في التاريخ في قاعدة بيانات الأفلام في الإنترنت، متخطياً أعمال شهيرة مثل Breaking Bad  وGame of Thrones.

وتلقّى الفيلم تعليقات إيجابية من النقاد ووسائل الإعلام، إذ أشادت صوفي جيلبرت من "ذا أتلانتيك" بالمسلسل، واعتبرته "تشويشاً قاتماً على حساب تخفيض قيمة الحقيقة". وأشاد هانك ستويفر من "واشنطن بوست" بالمسلسل، ووصفه بأن "ما يحدث عندما يكون الكذب معياراً"، فيما قالت "بي بي سي" "كارثة تشيرنوبيل: لم أكن أعرف الحقيقة".

ومنح موقع تقييم الأعمال "روتن توميتوز" المسلسل علامة 96 في المائة، ما أهداه المرتبة الثانية كأفضل دراما تلفزيونية في التاريخ، مباشرةً بعد الموسم الثاني من KILLING EVE. ووصفه نقاد الموقع بأنه "برشام مع الرهبة الزاحفة التي لا تتبدد، مأساة وطنية مع حرفية تقليدية وتشريح ذكي للعفن المؤسسي".



تفاعل في الإنترنت... وبين العرب أيضاً

ولم يمضِ المسلسل من دون أن يحصد التفاعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك العالم العربي، حيث عبّر المعلقون عن إعجابهم بالعمل.

وكتب حسين "هذي التحفة الفنية، مسلسل تشيرنوبل"، وأيده محمد "مسلسل تشيرنوبل عظيييم!".

ورأى سعيد أحمد أن "الشيء الوحيد يلي بفسر الضجة يلي عملها مسلسل تشيرنوبل هو إنك مش عم تتابع حدث درامي من خيال الكاتب وإبداعه، إنما أحداث حقيقية قدر المخرج يبدع بخلقها من جديد. أنا متأكد أنو المسلسل حيكون مؤثر على المشاهدين أكثر من مجموع ألف مقال وبحث حول تشيرنوبل".


المساهمون