"تسلا" أمام تحدي إنتاج 3000 سيارة أسبوعياً في الصين

نيويورك
العربي الجديد
12 نوفمبر 2019
+ الخط -
قال الملياردير الشهير إيلون موسك، رئيس شركة تسلا الأميركية، إنه لم ير قط مصنعاً تم بناؤه بهذه السرعة، قاصداً بذلك "شنغهاي غيغافاكتوري"، المصنع الجديد لشركة تسلا، الذي انطلق العمل به في يناير/ كانون الثاني الماضي، بعد أسابيع من بدء الإنتاج الضخم لسيارات السيدان الكهربائية.
ويعد هذا المصنع، وفق تقرير لوكالة "بلومبيرغ"، الأول في الصين المملوك بالكامل من قبل شركة تصنيع سيارات أجنبية، وهو أول مصنع لشركة تسلا خارج الولايات المتحدة.

ويعد هذا المصنع محاولة من موسك لإبقاء شركة صناعة السيارات الخاصة به مربحة، حيث يراهن على إطلاق أكبر إنتاج للسيارات الكهربائية في العالم.
وتوقع موسك أن تنتج تسلا 1000 سيارة على الأقل أسبوعياً في شنغهاي بحلول نهاية العام، وهو حجم الإنتاج الذي قضى مصنع الشركة الأصلي في كاليفورنيا أشهراً في محاولة لتحقيقه، ولمّح إلى أن المعدل الأسبوعي المتوخى للإنتاج يبلغ 3 آلاف سيارة خلال المراحل اللاحقة.

ومع تقلب سعر سهم تسلا، سيراقب المستثمرون عن كثب كيف تتطور هذه المشاريع الجديدة للشركة. وسيكون الاستثمار بمليارات الدولارات عاملاً حاسماً لتحديد ما إذا كانت تسلا ستكون قادرة على مواجهة منافسين محليين من أمثال دايملر وبي إم دبليو. وستوفر مجموعة شنغهاي أيضًا أدلة حول قدرة تسلا على الانتقال إلى مرحلة التوسع العالمي بالفعل.
وتخطط الشركة لإطلاق منشأة إنتاج في موقع لم يتم الإعلان عنه بعد في أوروبا، حيث تتمتع بنمو مبيعات متزايد في العديد من الأسواق هناك.

وكان مصنع تسلا في شنغهاي في الأصل مجرد مساحة طينية تقع على بعد حوالي 90 دقيقة بالسيارة من وسط مدينة شنغهاي، لكنه ينتج الآن السيارات بكميات صغيرة كجزء من الاستعدادات للانطلاقة المرتقبة. وتم تركيب القطع النهائية من الآلات في أكتوبر/ تشرين الأول، وفتحت "ستايت غريد شاينا" أول خط لنقل الطاقة إلى المنشأة في ذلك الشهر.
وقال رئيس مجلس الإدارة روبن دينهولم هذا الأسبوع، في شنغهاي، إن تسلا تعمل مع السلطات المحلية للحصول على شهادات التصنيع وتأمل في الحصول عليها بحلول نهاية العام.

ويبلغ السعر المبدئي للموديل 3 سيدان محلي الصنع، والذي سيتم بيعه في الصين فقط، حوالي 50000 دولار، ما يجعل العلامة التجارية الأميركية الفاخرة أكثر تنافسية مع الشركات المصنعة المحلية منخفضة الكلفة، مثل BAIC Motor. وBYD. 
وعلى الرغم من أن سعر هذه السيارات المحلية أقل قليلاً فقط مما كانت تعرضه معظم منتجات تسلا المستوردة، إلا أن الإصدارات الصينية الصنع للشركة الأميركية ستحتوي على المزيد من الميزات. إنها جزء من محاولة من تسلا لحماية صورة علامتها التجارية وقدرتها على خفض الأسعار في السوق الصينية مع وجود المئات من المنافسين الطموحين في إنتاج السيارات الكهربائية.

وتمضي تسلا قدماً في مشروعها في وقت صعب بالنسبة لكل من الشركة والصين، بعدما أثر الاقتصاد الصيني المتباطئ وحربه التجارية مع الولايات المتحدة على صناعة السيارات سلباً، وقالت شركات من بينها جنرال موتورز وفورد وجاكوار ولاند روفر وفولكس فاغن، إن مبيعاتها انخفضت أخيراً.

ذات صلة

الصورة
الهجوم على منشآت "أرامكو" أفقد السعودية نصف إنتاجها (Getty)

اقتصاد

أظهرت بيانات رسمية، اليوم الخميس، أن قيمة الصادرات النفطية السعودية انخفضت 65 في المائة على أساس سنوي في مايو/ أيار، لتهبط بما يعادل 12 مليار دولار.
الصورة
السيارة الكهربائية التركية/ الأناضول

اقتصاد

قالت تركيا إنها تخطط لإنتاج ما يصل إلى 175 ألف سيارة سنوياً بموجب مشروعها لتصنيع سيارات كهربائية محلياً، من المقرر أن يكشف عنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة.
الصورة
مصنع سيارات إيطالي غيتي 2018

اقتصاد

يندرج مشروع الدمج بين شركة رينو ومجموعة فيات كرايسلر ضمن سباق مهم تمليه الثورة الكهربائية والاستثمارات الضخمة التي تفرضها على شركات صناعة السيارات.
الصورة
زراعة الفطر تنقذ الشاب سالم مهنا من الفقر(خالد شعبان)

مجتمع

بعد 15 يوماً على زراعته الفطر الذي يسمى أيضاً عيش الغراب أو المشروم، يجني الشاب الفلسطيني سالم مهنا (26 عاماً) من بلدة القرارة في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة إنتاجه، استعداداً لبيعه للمطاعم وبعض المحالّ التجارية والزبائن.

المساهمون