"تحدّي السكر"... حملة إلكترونية لمحاربة السُمنة وأمراض "السُم الأبيض"

09 أكتوبر 2019
الصورة
من مسببات السكري (عبد الحكيم أبو رياش)
يتسابق عدد من ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي في فلسطين إلى خسارة الوزن حفاظاً على الصحة العامة للجسم، من خلال "تحدي السكر"، الذي بدأ مطلع شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، ويستمر مدة ستة أشهر.

وتتمثل الحملة الإلكترونية والتي يشارك فيها المئات في التحدي الحقيقي للسكر الأبيض ومشتقاته، وكافة المواد الغذائية التي يدخل السكر في تصنيعها، حفاظاً على الصحة، وتفادياً للمخاطر التي قد يتعرض لها جسم الإنسان.

وتهدف المبادرة إلى ضم أكبر عدد ممكن من الأعضاء حول هدف واحد، وهو التخلص من السكر الأبيض، واتباع نظام غذائي صحي ومفيد وتعميمه بالقدر الممكن من أجل صحة الآباء وصحة الأولاد.

وينبه المشاركون في المبادرة إلى أن السكر الأبيض قد ثبت علمياً أنه المتهم الأكبر في الإصابة بالكثير من الأمراض وعلى رأسها السكري والسرطان وأمراض القلب، والعديد من الأمراض المزمنة والخطيرة.

وتنوعت المشاركات التي بثها المشاركون في الحملة، إذ اختار البعض نشر صور الأطعمة الصحية التي يتم تناولها، بينما اتجه البعض الآخر إلى تصوير تناقص الوزن التدريجي جراء الالتزام بمعايير الحملة، التي تشترط هجران السكر الأبيض.

وتوجه عدد من المشاركين إلى نشر المواد التعريفية بالحملة، والتصاميم الفنية لزيادة الوزن، كذلك الصور والتصاميم التعبيرية لأضرار السُكر والسمنة، والحلويات بشكل عام، بهدف التحفيز على مواصلة التحدي، وتشجيع الغير على الانضمام إليه.

وتضم الصفحة الرئيسية للحملة مجموعة أقسام، تتمثل في "قسم مشاركات الأعضاء، منشورات تشجيعية، منشورات إدارية، قصص تجارب ونجاحات، قسم المتابعة اليومية للبرنامج، أسماء الأعضاء المشاركين في التحدي، توجيهات اللجنة الاستشارية الطبية، تفاصيل مراحل برنامج التحدي، التمارين الرياضية، مرضى السكر، أسئلة الأعضاء، وصفات الأعضاء، الفيديو، المواد العلمية والتوثيق، البث المباشر، استطلاع الرأي والاستفتاء، الغذاء الصحي، قسم فقدان الوزن، وقسم العقوبات الإلكترونية لغير الملتزمين بفكرة الحملة".


ونشر المهندس الفلسطيني عصام حَمّاد، وهو صاحب فكرة التحدي، عدداً من الفيديوهات على مجموعة "تحدي السكر" عبر "فيسبوك" والتي تابعها نحو 11 ألف شخص خلال شهر، واستضاف خلالها أخصائي التغذية العلاجية ومستشار مجموعة تحدي السكر مازن السقا، بغرض تعريف الجمهور بالحملة والإجابة عن الاستفسارات العامة للأعضاء، ويوصي خلالها باتباع الأنظمة الغذائية الصحيحة حفاظاً على السلامة العامة للإنسان.

ونشر حَمّاد منشوراً تفصيلياً عن برنامج تحدي السكر، قال فيه إنه يهدف للوصول إلى حياة أفضل لأي فرد يتبعه من خلال الابتعاد عن المسبب الرئيس في تقليل مناعة الجسم، وخلق بيئة مناسبة للأمراض، ورغم العادات الغذائية السيئة إلا أن التركيز في هذا البرنامج سيكون على السكر لخطورته على الصحة العامة ولثبوت ارتباطه بالعديد من الأمراض.

وحاولت العضو في المجموعة آية عياش مشاركة تجربتها عبر نشر صورة فطورها الذي وصفته في تغريدتها بأنه "فطور صحي ومتكامل العناصر وحليب خال من الدسم بدون سكر"، مضيفة: "3 شهور ع التوالي من غير سكر امتناع 100%".

وتشاركت العضوان سمر أبو غانم وسمية الجمل في منشور تحفيزي في أول يوم لهما في تحدي السكر، بينما شاركت الناشطة سجى المغير بتغريدة تستفسر من خلالها عن النظام الغذائي ليومها الثاني في الحملة.

من ناحيتها، تطرقت الناشطة هدى الزير إلى التأكيد على أن السكر يعتبر أحد أهم عوامل السمنة، علاوة على فرط تناول الكاربوهيدرات والمواد المصنعة، مضيفة: "سيساعدك تحدي السكر على خسارة الوزن من أجل حياة آمنة بعيدة عن الأمراض".

وحاول العضو محمد ناصر، تشجيع باقي المشاركين عبر نشر صورة الميزان الرقمي الخاص به، وقد أرفقه بعبارة "خسرت نحو عشر كيلوغرام منذ 30 يوماً"، بينما شارك العضو محمد العشي بمجموعة صور لمراحل فقدان الوزن بعد الالتزام بقوانين الحملة.

دلالات