"تجربة الهجر في عوالم موراكامي": قراءة من تونس

06 أكتوبر 2019
الصورة
هاروكي موراكامي

سلسلة من المحاضرات تحت عنوان "ميراث سرفانتس" يقيمها بيت الرواية في "مدينة الثقافة" في تونس العاصمة، ومنها محاضرة تحت عنوان "عودة أوريفيوس أو تجربة الهجر في عوالم هاروكي موراكامي الرّوائيّة"، يلقيها الباحث العادل خضر الثالثة من عصر الخميس العاشر من الشهر الجاري.

يقف خضر عند تجربة الروائي الياباني (1949) الذي تُرجم إلى أكثر من خمسين لغة وبيعت رواياته بالملايين حول العالم، وحصل على العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة وورلد فانتسي، وجائزة فرانك أوكونور للقصة القصيرة الدولية، وجائزة فرانز كافكا.

منذ مطلع التسعينيات يعيش موراكامي في الولايات المتحدة، حيث عمل محاضراً في عدة جامعات، دون أن ينقطع عن بلاده، بل كتب عدة روايات عن أحداث وقعت فيها من التفجيرات إلى الزلزال والاحتاجات.

كتب رواية "بعد الزلزال" وهي مجموعة من ست قصص قصيرة، تستكشف الآثار النفسية التي خلَّفها الزلزال لدى سكان اليابان، وفي عام 2007 نشر مذكراته تحت عنوان "ما الذي أتحدث عنه عندما أتحدث عن الجري".

تشمل أبرز أعماله "الغابة النرويجية" و"كافكا على الشاطئ" و"مطاردة الخراف الجامحة" و"ثلاثية الفأر" وغيرها، كما أنه نقل إلى اليابانية أعمال سالينجر وكارفر وآخرين.

أما مقدّم المحاضرة، فهو باحث وأستاذ جامعي تونسي يعتمد مقاربات ومنهجيات حديثة في التطرّق للنصوص العربية، وله العديد من الإصدارات في هذا الإطار، ومن أبرز أعماله قراءات في أدب نجيب محفوظ ويوسف القعيد وكتب عن الشعر والرواية في مقالات مختلفة.