"بوليتيكن" الدنماركية: السويداء بروفة القادم في سورية

ناصر السهلي
11 يونيو 2020
+ الخط -
سلّطت صحيفة "بوليتيكن" الدنماركية الضوء على تظاهرات السويداء السورية، معتبرة إياها "اختباراً لما يمكن أن يقوم به نظام الرئيس بشار الأسد بعد 9 سنوات من تظاهرات السوريين ضده".

وأشارت الصحيفة في عددها الصادر اليوم إلى أن ما يجري في السويداء "حدث سابقاً في هذه المدينة الجنوبية الغربية. فقبل 9 سنوات كانت المدينة الجارة درعا تتظاهر قبل الحرب الأهلية السورية التي كلفت أكثر من 450 ألف إنسان، ودفعت نصف سكان البلد إلى النزوح".

وقالت "بوليتيكن" إن الوقت الحالي يشهد تظاهرات في شوارع السويداء "احتجاجاً على ارتفاع الأسعار وعلى السياسات الاقتصادية للدكتاتور الأسد، فالناس يهتفون عن رغبتهم في العيش بكرامة".

وبحسب الصحيفة، فإن الناس ينتظرون ما ستكون عليه ردة فعل الأسد، "فحتى الآن وعلى عكس ما جرى في مارس (آذار) 2011، حيث قوبل المتظاهرون بالرصاص القاتل، لم تجرِ الأمور بالطريقة ذاتها، قد يكون السوريون الآن وسط العرض الأول الكبير لما ستكون عليه الظروف بعد انتهاء الحرب الأهلية".

وتشير إلى أن "الناس في السويداء يطرحون السؤال الهام عن الطريقة التي سيواصلون من خلالها حياتهم، فالأسعار ترتفع بجنون، والمدنيون يصعب عليهم إيجاد ما يسدّ احتياجاتهم في الأسواق. ففيما هؤلاء المدنيون يعانون، فإن الانطباع السائد هو أن النظام يعيش حياة الدرجة الأولى، كالتجوال بسيارات فارهة، فيما يجد الآخرون صعوبة في تحصيل المال اللازم لضروريات حياتهم".

وتشير الصحيفة إلى ما يحصل من انهيار في الليرة السورية "فقد فقدت 60 في المائة من قيمتها، مقارنة بما كانت عليه قبل بداية احتجاجات 2011. والناس لا يتظاهرون فقط في السويداء، بل حتى في إدلب، فالوضع الاقتصادي مزرٍ جنوباً وشمالاً، مثلما يحتجون على السلطة القائمة، ففيما أهل السويداء يتظاهرون ضد الأسد، فإنهم في إدلب يتظاهرون ضد القوى المعارضة المسيطرة على المحافظة".

وتنقل بوليتيكن واقع السويداء، قائلة إن "40 في المائة من محالها التجارية أغلقت أبوابها، والناس الآن في حالة ترقب لخطوة النظام التالية، وما إذا كان سيرسل جيشه لقمعهم كما فعل في 2011، أو أنه يريد أن يظهر أن حكومته بعد سنوات الحرب الأهلية ستسعى إلى حلول سياسية من دون استخدام العنف ومن دون اعتقالات وتعذيب".

واعتبرت الصحيفة الدنماركية أن ما يجري في السويداء "يمكن أن يشكل بروفة واختبار إذا كان النظام قد استوعب ما جرى في البلد وأنه سيستمع لأصوات الاحتجاج ضد الانتهاكات والفساد".

وذكرت أن "المدينة التي تضمّ الأقلية الدرزية آمن الناس في 2011 بالثورة الشعبية، ولكن خلال فترة الحرب الأهلية حاول هؤلاء البقاء بعيداً عن المواجهة بين الدكتاتور والثائرين عليه".

ونقلت الصحيفة عن أحد المشاركين في التظاهرات، الذي تحفظ عن ذكر اسمه، قوله، إن "ما نحتاجه اليوم ثورة على كل من فساد النظام والمعارضة، وعلى كل المجرمين الذين يستغلون المدنيين لزيادة المعاناة باسم الثورة. فأكبر الخاسرين هم المدنيون، ومن حقنا المطالبة بالعيش في عدالة، فكفى تعني كفى".

وتشير بوليتيكن إلى أن أخبار تظاهرات السويداء "تغيب تماماً عن وكالة أنباء ووسائل إعلام النظام، وكل ما يقدمه النظام، أن الظروف في البلد ليست بذلك السوء، ففي يناير/ كانون الثاني الماضي، قالت مستشارة الأسد، بثينة شعبان، إن الاقتصاد السوري اليوم أفضل بخمسين مرة ممّا كان عليه في 2011، وهو ما دفع السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي إلى الاستهزاء من تصريحاتها.

دلالات

ذات صلة

الصورة

سياسة

ينتظر اللاجئون والمهجرون والنازحون السوريون العودة إلى مدنهم وجبر الضرر باستعادة أملاكهم وتعويضهم عما تدمر منها كجزء من العدالة الانتقالية في البلاد، عند انتهاء الحرب وبداية مرحلة الاستقرار.
الصورة
موسم قطف الزيتون يجمع العائلة (العربي الجديد)

مجتمع

تعدّ محافظة إدلب شمالي غرب سورية بمثابة خزان لثمار الزيتون، ومنبعاً لزيتها. إلا أن سنوات الحرب وقصف الطائرات الروسية والنظام السوري للمنطقة وأشجارها، ساهم في تدمير الكثير منها وأثّر على المحصول، وإن يُصر الأهالي على حمايتها
الصورة
تفجير الباب (الأناضول)

مجتمع

كان أحمد يونس، المهجَّر من ريف حمص الشمالي إلى مدينة الباب، يمارس نشاطه اليومي ويعمل على نقل البضاعة إلى متجره، وفجأة شعر بأن قدميه ليستا على الأرض، ليجد نفسه بعد ثوانٍ في مكان آخر والزجاج والركام فوقه. كانت لحظات مذهلة وصادمة.
الصورة

سياسة

يتخوف المدنيون في إدلب والنازحون إليها من معلومات عن إمكانية وجود مقايضة بين روسيا وتركيا بما يخص طريق حلب – اللاذقية الدولي، الذي تتمسك موسكو والنظام السوري بضرورة إعادة فتحه، مقابل إبعاد المسلحين الأكراد عن الحدود التركية.