"بدون" مهاجرون.. على العالم بأكمله أن يعرف كيف نعيش

28 يونيو 2016
الصورة
عالقون في كاليه لبعض الوقت (فيليب هوغوين/ فرانس برس)


ربّما لا يعرف كثيرون أنّ البدون أيضاً يسعون إلى الهجرة، بل أنهم يهاجرون فعلاً. هؤلاء الذين لا يملكون صفة المواطنة، يحلمون بأن يكون لديهم وطن وأن يعيشوا بكرامة.

تبدو قصّة فهد مكرّرة، هو الذي عاش تجربة لا تختلف عن كثيرين. لجأ إلى أوروبا، وقد انطلق من تركيا واجتاز مقدونيا وصربيا وكرواتيا والنمسا، إلى أن وصل إلى بريطانيا. ليس سوريّاً أو عراقياً أو إفريقياً. ولم يأتِ من بلدان تمزّقها الحروب على الرغم من ادّعائه أنه لاجئ سوري. يتحدّر من الكويت، وقد ولد وعاش فيها من دون أن يحصل على صفة المواطنة. هو أحد مئات آلاف البدون في الكويت، الصفة التي تطلق على سكان الكويت الذين لا يملكون أوراقاً ثبوتية ولا ينتمون إلى أي بلد آخر.

تتنوّع الوجهات التي يفضّلها البدون لهجرتهم. منهم من هاجر إلى أستراليا أو الولايات المتحدة أو دول أوروبا. لكنّ اللافت في قصة فهد أنه اختار هجرة بنكهة اللجوء. جال وأشقاءه الأربعة سبع دول أوروبية إلى أن وصل إلى العاصمة البريطانية لندن. تردّد الأشقاء الأربعة قبل الحديث عن هجرتهم، خشية تعرّضهم للأذى. لكن فهد حكى لـ "العربي الجديد" قصّته.

يقول: "على العالم بأكمله أن يعرف كيف نعيش. يصل العشرات من البدون الى هنا (لندن) يومياً. هؤلاء قد يكونون عرضة للموت بسبب الجوع والبرد، من دون أن يكترث أحد لمعاناتهم". يوضح أن معظم البدون يرغبون في الهجرة، لكنّ المشكلة تكمن في انعدام الفرص، وعدم توفّر المال الكافي للانتقال إلى بلد جديد. كذلك، لا نستطيع الدخول إلى بريطانيا بجواز سفر البدون.

بحث عن وطن

يضيف فهد: "لسنا بفاشلين. تخرّج شقيقي الأكبر من جامعة خاصة. وحين أراد الحصول على عمل، عرضت عليه وظيفة براتب 827 دولاراً أميركياً، فيما يتقاضى المواطنون الكويتيون راتباً أعلى بأربعة أضعاف. في المقابل، يتقاضى الوافدون ضعفي هذا الراتب، ما يعني أنه لن يستطيع سداد رسومه الدراسية إلّا بعد خمس سنوات. لكن الأمر لا يتعلق بالمال بل بالكرامة. لم نهاجر بحثاً عن المال، بل بحثاً عن وطن".

في هذا الإطار، يقول المعيد في قسم الاقتصاد في الجامعة العربية المفتوحة في الكويت، عبدالله الجبر، لـ "العربي الجديد": "يعاني البدون من أوضاع اقتصادية صعبة بالمقارنة مع المواطنين والوافدين. ويفترض بهم أن يعيشوا حياة المواطن العادي لكن براتب أقل بالمقارنة مع راتب الوافد أحياناً". يضيف أن "أصحاب العمل يفضّلون توظيف الكويتيين لأن الحكومة تدعم الشركات التي توظّف المواطنين مالياً، وتتكفّل بدفع ثلاثة أرباع رواتبهم وفق قانون دعم العمالة الوطنية. وفي الدرجة الثانية، يفضّلون توظيف الوافدين بسبب قلّة رواتبهم وسهولة استغلالهم، على عكس البدون الذين لا يستطيع أرباب العمل التعامل معهم بالطريقة نفسها".

يتابع فهد سرد قصّته. يقول: "اتصل بي جاري قبل أشهر، وأخبرني عن طريق جديد للهجرة بدءاً من تركيا وصولاً إلى لندن. بحثت الأمر مع أشقائي ووالدي على مدى ثلاثة أيام، ثم قررنا السفر إلى تركيا. بعد وصولنا، نسّقنا مع مجموعة من المهربين في مقابل دفع مبلغ 1250 دولاراً عن الشخص الواحد، وحصلنا على هويّات سورية مزورة، وبدأنا رحلتنا بحراً من تركيا إلى اليونان. كانت الرحلة أشبه بكارثة. القارب المطاطي بالكاد يتّسع لخمسة أشخاص، وقد ضم نحو 30 شخصاً، غالبيتهم من النساء والأطفال. كان الوضع صعباً، ودعونا الله ألا نغرق. تردّدت عائلة في ركوب القارب في اللحظة الأخيرة، فضرب المهرّب رب الاسرة وأشهر سلاحاً في وجهه وأمره بالركوب. وصلنا إلى اليابسة بعد رحلة دامت ثلاث ساعات". يشير فهد إلى أنهم وصلوا إلى جزيرة يونانية اسمها خيوس في الساعة العاشرة صباحاً، وهي جزيرة صخرية جبلية قاسية. ثم مشوا على أقدامهم في هذه المنطقة الوعرة لثلاث ساعات، وكانت درجة الحرارة أدنى من الصفر. حمل طفلاً لم يكن يتجاوز عمره بضعة أشهر.

يقول فهد: "نمنا تلك الليلة في مخيم للاجئين. كان البرد شديداً. طلبنا أغطية فأخبرنا أنه لم يعد هناك المزيد، والأولوية لكبار السن. في اليوم التالي، ركبنا العبّارة من الجزيرة واتجهنا الى أثينا. كانت مدة الرحلة ست ساعات، ثمّ ركبنا الحافلة نحو الحدود اليونانية المقدونية. وعند وصولنا إلى الحدود، وجدناها مغلقة من قبل لاجئين آخرين".




منعت مقدونيا عبور أي لاجئ غير سوري، فأشعل اللاجئون المحتجون النار في كل مكان، وهددوا العرب بالقتل، ما اضطرنا إلى الابتعاد عن الحدود فترة قصيرة. يتابع فهد: "بقينا هناك مدة ثلاثة أيام وكان الوضع مأساوياً. دخلنا مقدونيا بأسمائنا السوريّة المزوّرة، وحصلنا على بطاقة لجوء تمكنّنا من دخول جميع دول الاتحاد الأوروبي من دون جواز سفر. وقفنا مدة عشر ساعات للحصول على هذه الورقة. بعدها، نقلنا إلى مخيم للاجئين، وكانت معاملة الشرطة المقدونية سيئة. كانوا يضربوننا ويشتموننا ويبصقون علينا، وأحياناً يهدّدوننا بالقتل".

لاحقاً، ركبوا القطار باتجاه صربيا، ثم كرواتيا. يقول فهد إن "سائق الحافلة أنزلنا في منطقة تبعد ساعتين عن الحدود الكرواتية، حيث استقللنا قطاراً آخر. في غضون ساعة ونصف الساعة، أنهينا إجراءات الدخول، وتوجهنا إلى سلوفينيا التي مكثنا فيها خمس ساعات، قبل الانتقال إلى النمسا ثم ألمانيا. كان الألمان متشددين على الحدود، وأدخلنا على شكل مجموعات. وبعدما انتهوا من تفتيشنا، قادونا إلى مبنى للاجئين. نمنا في هذا المبنى ليلة واحدة قبل نقلنا إلى مبنى آخر يشبه السجن. كانت لدينا حرية الخروج منه نهاراً فقط".

وفي صباح اليوم التالي، ركبوا القطار باتجاه باريس، قبل أن يستقلّوا قطاراً آخراً باتجاه مدينة كاليه في أقصى الشمال الفرنسي. بعدها دفعوا المال للمهربين لنقلهم إلى لندن. وفور وصولهم إلى هناك، بحسب فهد، "احتجزنا المهرّب في شقة، حتى يتأكد من دفع الوسيط للمال، وكان من البدون وتستأمنه عصابات التهريب وأهالي اللاجئين، علماً أنه يأخذ عمولة تصل نسبتها إلى عشرة في المائة عن كل عملية تهريب. لم نصدّق ما حدث، وشعرنا أن أرواحنا تطير في السماء".

يتابع سرده: "اتصلنا بقريب لنا يعيش في لندن منذ 15 عاماً، فأخذنا للتنزه. أمضينا ثلاثة أيام نتجوّل في لندن، قبل أن نسلّم أنفسنا للشرطة ونطلب اللجوء. اعتقلتنا الشرطة وأخبرتنا أنه إجراء روتيني ولا خوف من ذلك، ثم حوّلونا إلى التحقيق الذي استمر يوماً كاملاً، وأودع كل منا في زنزانة انفرادية. بعدها، قالوا لنا إنهم سينظرون في موضوع لجوئنا، وأعطونا سكناً خاصاً في نزل، وراتباً. وبعد شهرين، أرسلوا إلينا بريداً إلكترونياً جاء فيه: "مبروك، قبل لجوؤكم في المملكة المتحدة". يقول فهد: "سننتظر خمس سنوات في لندن قبل الحصول على الجنسية. وإلى ذلك الحين، سنعامل مثل البريطانيين، ونحصل على جواز سفر في العام المقبل، بالإضافة إلى قرض للدراسة وغيرها من المساعدات".

بريطانيا مسؤولة

وعن الإجراءات التي يتبعها البريطانيون مع البدون، يقول الناشط في حركة الكويتيين البدون، محمد الزهيري، لـ "العربي الجديد"، إنه "بالنسبة إلى بريطانيا، يعدّ البدون الأوفر حظاً في الحصول على اللجوء لأن قضيتهم مستمرة منذ 65 عاماً". يضيف أن "بريطانيا التي كانت تستعمر الكويت ساهمت في خلق هذه المشكلة. لذلك، تمنحهم حق اللجوء من دون إثارة الأسئلة أو خلق المشاكل، على غرار ما يفعلون مع لاجئين من دول أخرى". يتابع أن فرصة البدون في الحصول على اللجوء هي أكبر من فرصة اللاجئ العراقي أو السوري بكثير. كذلك، فإن الكثير من اللاجئين السوريين والعراقيين يدّعون أمام السلطات البريطانية أنهم من فئة البدون، ليحصلوا على اللجوء بشكل أسرع.

وإلى تاريخ هجرة البدون من الكويت، يقول الزهيري: "بدأت شرارة هجرة البدون بعد حرب تحرير الكويت عام 1991، بعد التضييق عليهم وطردهم من وظائفهم. وزادت نسبة الهجرة منذ ذلك الوقت، إلا أن ذروتها جاءت بعد أحداث الربيع العربي. وقد فقد البدون أي أمل في الحصول على الجنسية الكويتية بعد فشل تظاهراتهم عام 2012. وكان فتح طريق تركيا ـ اليونان الشهير فرصة لتدفق المئات من المهاجرين البدون، وعبور الحدود إلى هنا".

تعليق: