"بتكوين" تواصل الارتفاع وتوقعات بوصولها إلى 8 آلاف دولار

07 نوفمبر 2017
الصورة
بتكوين ارتفعت 7 أمثال قيمتها منذ بداية العام (Getty)
+ الخط -


ارتفعت العملة الإلكترونية "بتكوين" بأكثر من سبعة أمثال ما كانت عليه عند بداية العام، وبلغت مستوى قياسياً، الأحد، عند 7600 دولار قبل أن تنخفض إلى ما دون 7 آلاف دولار.

وخلال تعاملات اليوم، الثلاثاء، ارتفعت "بتكوين" بنسبة 3.05% إلى 7171 دولارًا، في تمام الساعة 11:02 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة.

وربحت العملة الافتراضية نحو 636.4% من قيمتها حتى تعاملات أمس، الإثنين، مقارنة بمستوى 963 دولاراً سجلته في أول العام الجاري.

وهبط إجمالي القيمة السوقية للعملات الإلكترونية اليوم إلى 195.13 مليار دولار، بعد أن كان يقترب من مستوى 200 مليار دولار خلال تعاملات أمس.

من جهته توقع مصرف "غولدمان ساكس" ارتفاع العملة الرقمية "بتكوين" إلى مستوى قياسي جديد، بعدما انخفضت 600 دولار فور ملامستها أعلى مستوياتها على الإطلاق، خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

وقالت المحللة الفنية لدى المصرف، شيبا جفري، في مذكرة صدرت الأحد، إن السوق أظهرت دليلًا قويًا على اتجاه "البتكوين" للصعود عند تخطيها 6044 دولارًا، والمستوى المقبل هو 7941 دولارًا، وبمجرد تخطيه سيتواصل الصعود القوي.

وفي الجهة المقابلة، حذر مستشارون ماليون من أن الـ"بتكوين" فقاعة أخرى مشابهة للأزمة في بداية التسعينيات، والأزمة العقارية في الأعوام 2006 و2007، وانهيار أسعار السلع الأساسية في الأسواق العالمية ما بين عامي 2008 و2009.

وحذر سكوت كيلي، الرئيس التنفيذي لشركة "بلاك دوغ فينتشر بارتنرز" في فينيكس بولاية أريزونا، بطريقة ممتعة، من تداول الـ "بيتكوين"، واستذكر حادثة طريفة حدثت معه.

وقال لمجلة "فوربس" الأميركية: "قبل شهر من اندلاع الأزمة في العام 1987 قال لي سائقي إنه شرع في تداول الأسهم، وقبل نشوب الأزمة العقارية في 2007 قرر نفس السائق دخول سوق العقارات في ولاية أريزونا، واليوم نفس السائق بدأ بتداول البتكوين".

وتعبر وجهة النظر هذه عن قناعة بأن العملة الإلكترونية ستنفجر مخلفة أزمة، كما يؤيد أستاذ الاقتصاد، دافيز آدم، نظرية أن العالم يقف أمام فقاعة اقتصادية ستنفجر حتما وتخلف وراءها خسائر ضخمة للمستثمرين فيها.

ويضيف "أن هذا الارتفاع المتواصل في الأسعار، قد يكون جذابا في الوقت الراهن، لكن في سوق لا تتصف بالشفافية ولا توجد فيها مركزية أو أشخاص يمكن محاسبتهم وإيقاع العقاب عليهم في حال الخطأ، فلا أحد يمكنه الجزم بشكل قاطع بأن تلك الزيادات الضخمة لم تنجم عن عملية احتيال منظم ومخطط له من مجموعة من المستفيدين، كما أن تشفير العملة يمثل في حد ذاته مشكلة، لأنها تستخدم بقوة في الأعمال غير المشروعة".

وحول التوقعات بأن الأسعار يمكن أن تصل إلى 25 ألف دولار للعملة الوحدة، يجيب آدم "نلاحظ أن مثل تلك التوقعات تأتي من قبل أشخاص منحازين تماما لعالم العملات الإلكترونية، ولهم مصلحة مالية في أن تتسلق البتكوين السلم سريعا. فهناك مشكلة حقيقية في القيام بعملية تقييم موضوعية لهذا النوع من العملات، فكيف لنا أن نقدر قيمة البتكوين الفعلية. فالأسهم على سبيل المثال يمكن أن نقوم بتقييمها عبر إلقاء نظرة على أداء الشركة".

إقبال متزايد

وباتت العملة الرقمية "بتكوين" جاذبة للاهتمام أكثر من الذهب الذي واجهت مسيرته بعض العثرات خلال الشهرين الماضيين مع ارتفاع قيمة الدولار، وتسجيل الأسهم العالمية مستويات قياسية، إلى جانب انحسار المخاوف الجيوسياسية.

ووفقاً لـ"غوجل ترندس" فإن نتائج البحث عن "شراء البتكوين" تجاوزت "شراء الذهب" بعدما تفوقت على "شراء الفضة" في وقت سابق.

وخلال الشهر الماضي، انخفض حجم الذهب المتداول في منصة "BullionVault" على الإنترنت بنحو ثلث متوسط الاثني عشر شهرًا.

وقال مدير الأبحاث لدى الشركة التي تتخذ من لندن مقرًا لها، أدريان آش، إن سوق الأسهم الأميركية آخذة في تسجيل مستويات قياسية يومًا تلو الآخر، لذا ليس من المستغرب تراجع أسعار الذهب.

وأضاف في تقرير للشركة: يشتت بعض المستثمرين بفعل الضوضاء المثارة حول "بتكوين" وغيرها من العملات الرقمية، لكن إجمالًا، كان اهتمام مستثمري الذهب الجدد أضعف منذ هبوط أسعار المعدن النفيس في أواخر 2015.

وتراجعت أسعار الذهب بنسبة 6% منذ أن وصلت إلى أعلى مستوياتها خلال عام في الثامن من سبتمبر/ أيلول، لتقلص مكاسبها إلى 11% منذ بداية 2017، فيما قفزت "بتكوين" بأكثر من سبعة أمثال ما كانت عليه قبل بداية العام.

رفض هندي

من جهته، أكد البنك المركزي الهندي رفضه لاستخدام "بتكوين" في إجراء أي معاملات، في موقف يأتي متسقًا عما أعربت عنه حكومة البلاد التي لا تحبذ اعتماد العملات الرقمية.

وخلال مؤتمر حول القطاع المصرفي، قال المدير التنفيذي للبنك المركزي، غانيش كومار: موقفنا الحالي إزاء "بتكوين" هو أننا لن نستخدمها في إتمام عمليات الدفع أو التسويات، رغم المنافع المترتبة على التكنولوجيا الداعمة لها والمعروفة بـ"بلوك تشين".

وينظر البنك المركزي الهندي في إمكانية إصدار عملة افتراضية قانونية والتي ستقدم كبديل رقمي للعملة المحلية التقلدية، لكن بحسب "كومار" فإن "بتكوين" لن تصبح أحد الخيارات المتاحة لتنفيذ هذه الخطة.

وقالت وزارة المالية الهندية في أغسطس/آب الماضي، إنها ستضع خارطة طريق لتنظيم استخدام العملات الرقمية مثل "بتكوين"، بناءً على توجيهات تقرير لجنة حكومية أوصت بعدم إضفاء الشرعية عليها.


(العربي الجديد)

المساهمون