"باريس للكتاب": المغرب في أربعة أيام

19 مارس 2017
الصورة
(من الدورة السابقة)
+ الخط -

في أربعة أيام فقط تبدأ مع 24 من الشهر الجاري وتنتهي في 27 منه، تنطلق فعاليات "معرض باريس للكتاب"، بحضور ثلاثة آلاف كاتب يشاركون في أجنحة دور النشر المختلفة بأمسيات شعرية وفكرية.

وبحلول المغرب ضيف شرف على الدورة الـ 37، يقدّم مجموعة كبيرة من الشعراء والروائيين والأكاديميين المغربيين أمسيات من توقيع الكتب والمحاضرات والجلسات النقاشية؛ ومن أبرز هؤلاء عبد اللطيف اللعبي وزكية داوود ومحمد برادة ومحمد بنيس وكوثر حرشي وطارق بكري وأحمد السيد وعلي بنمخلوف والطاهر بن جلون وليلى سليمان وماهي بنبين وحليمة حمدان وآخرين.

من الفعاليات الأساسية أيضاً حضور الفيلسوف السنغالي سليمان بشير ديان (1955) المحاضر في "جامعة كولومبيا" الأميركية حول التنوير في الإسلام والظواهر الحديثة مثل الأصولية والتطرّف. ويناقش ديان كتابه الذي صدر الخريف الماضي بعنوان "حياتي في الإسلام".

تبدو أجنحة المعرض مثل امتداد لتاريخ فرنسا في البلاد التي استعمرتها سابقاً، فهناك جناح للأدب الأفريقي، ينطلق تحت ثيمة "اقرأ أفريقيا واكتبها"، ويضمّ إلى جانب الكتب طاولات مستديرة ولقاءات مع مسؤولين رسميين عن الثقافة الفرنكفونية من بلدان أفريقية مثل ساحل العاج.

يُذكر أن المعرض يشهد هذه المرّة تخفيضات في تعرفة الدخول بسبب قلّة الإقبال خلال الدورتين السابقتين وتدني قيمة المبيعات، الأمر الذي أثار اعتراضات الناشرين، لا سيما أن غالبية زوّاره من الشباب.