"الوفاق" تستنكر تسليم السفارة الليبية في دمشق لحكومة حفتر: "انتهاك للسيادة"

04 مارس 2020
الصورة
افتتح النظام السوري الثلاثاء السفارة الليبية بدمشق(لؤي بشارة/فرانس برس)
+ الخط -
استنكرت حكومة "الوفاق الوطني" الليبية، اليوم الأربعاء، إقدام النظام السوري على تسليم سفارة طرابلس في دمشق إلى الحكومة التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، غير المعترف بها دولياً، معتبرة تلك الخطوة "انتهاكاً لسيادة البلاد"، و"عملاً مرفوضاً ومستهجناً".

وأشارت وزارة الخارجية الليبية، في بيان نشرته عبر صفحتها على موقع "فيسبوك"، إلى أن "وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني تابعت ما جرى في العاصمة السورية من تسليم حكومة النظام السوري سفارة دولة ليبيا للحكومة الموازية في شرق ليبيا". وأضافت: "تستنكر الوزارة هذا الإجراء، وتؤكد أنه مخالف لقرارات مجلس الأمن الدولي القاضية بعدم التعامل مع الأجسام الموازية لحكومة الوفاق باعتبارها الحكومة الشرعية الوحيدة في البلاد".
وشدد البيان على أن تسليم سفارة ليبيا لحكومة حفتر "يُعدّ سطواً على حقوق الدولة الليبية، وانتهاكاً للسيادة، وعملاً مرفوضاً ومستهجناً".
وأكد أنّ وزارة الخارجية ستعمل على اتباع كافة الإجراءات والوسائل القانونية لضمان وقف خطوة النظام السوري وحكومة حفتر، داعياً مجلس الأمن إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك.


وافتتح النظام السوري، أمس الثلاثاء، السفارة الليبية لدى دمشق، وتم تسليمها لحكومة طبرق غير المعترف بها دولياً، التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، بعد توقفها 8 سنوات.

وبحسب وكالة "سانا" السورية، فقد تم تسليم السفارة الليبية لـ"الحكومة" المؤقتة التابعة لحفتر، بعد أن وقّع الطرفان، في العاصمة دمشق، مذكرة تفاهم لإعادة افتتاح السفارات في كلا البلدين. ومع توقيع المذكرة، أصبح النظام السوري أول من يعترف بحكومة حفتر غير الشرعية في ليبيا.
وكانت السفارة الليبية في سورية قد توقفت عن العمل منذ بداية عام 2012، وذلك بعد شهرين من سقوط نظام معمر القذافي في ليبيا.