"النصرة" تطلق سراح 5 من الجنود اللبنانيين المختطفين

"النصرة" تطلق سراح 5 من الجنود اللبنانيين المختطفين

30 اغسطس 2014
الصورة
وفد من هيئة العلماء توجه لعرسال لتسلم العسكريين(فرانس برس/Getty)
+ الخط -

أعلن مصدر قيادي في جبهة النصرة الإفراج عن 5 عسكريين لبنانيين كانوا أسرى لديها، مشيراً إلى أنهم موجودون الآن في عرسال على الحدود اللبنانية السورية.

وذكر القيادي لوكالة "الأناضول"، مساء اليوم السبت، أن العسكريين اللبنانيين الخمسة المفرج عنهم هم: أحمد غيه، ابراهيم شعبان، صالح البرادعي، محمد القادري ووائل درويش.
وكانت مصادر في هيئة العلماء المسلمين قد أكدت لـ"العربي الجديد" أن وفداً توجه الى جرد عرسال عند الحدود اللبنانية - السورية لاستلام عدد من الجنود ورجال الأمن المخطوفين لدى جبهة النصرة.

وبحسب معلومات من مصادر عدة، فإن "النصرة" قررت إطلاق سراح العسكريين السنة كبادرة حسن نية بعد نحو شهر على احتجازهم خلال اشتباكات بين الجيش اللبناني ومقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" و"النصرة"، فيما لفتت جهات أخرى إلى أن إطلاق سراح هؤلاء يأتي في سياق الصراع بين "النصرة" و"داعش" وتأكيد الأولى أنها لا تستهدف "أهل السنة".

وأكد الشيخ مصطفى الحريري المعروف بـ"أبو طاقية" والمقرب من جبهة "النصرة" أن أمراً ما سيحصل يوم غد الأحد من دون أن يوضح ماهيته.

وفيما تفيد مصادر "العربي الجديد" عن وجود مشاورات ومفاوضات للافراج عن الجنود المسيحيين المحتجزين، نقلت وكالة "الأناضول" عن قيادي في الجبهة نفيه أن يكون لدى الأخيرة أيّة نيّة لإطلاق سراح أي من العسكريين المسيحيين المحتجزين لديها "في الوقت الحالي".

وكان التنظيمان قد احتجزا 36 عسكرياً لبنانياً ورجل أمن، وقد أطلق سراح ثمانية منهم في مبادرة لهيئة العلماء المسلمين. وتحتجز النصرة 19 منهم، وتسعة مع "داعش"، بعدما توقفت مبادرة هيئة العلماء لأسباب عدة.

وقد قطع عدد من أهالي العسكريين المخطوفين الطرقات في أماكن عدة من لبنان طوال اليوم السبت مطالبين الدولة بالعمل لإطلاق سراح أبنائهم.

المساهمون