"النصرة" تخلي مواقعها في الساحل السوري تحسباً لضربات التحالف

"النصرة" تخلي مواقعها في الساحل السوري تحسباً لضربات التحالف

اللاذقية
محمد خطيب
28 سبتمبر 2014
+ الخط -

اختفت أعلام ورايات "جبهة النصرة" وأغلقت كل مقراتها التي تنتشر في ريف اللاذقية المحرر تزامناً مع الضربات الجوية للتحالف الدولي في الشمال السوري، ما أجبر بعض الفصائل المسلحة على اتخاذ تدابير أمنية مشددة تحسباً لأي ضربات.

ويقول أحد عناصر "النصرة" في تصريح خاص لـ"العربي الجديد"، إن "انسحابنا من الساحل السوري هو فقط حماية للمدنيين الذين لا ذنب لهم، وإننا باقون على العهد في حماية الشعب السوري من الطغيان والظلم الذي يطاله منذ أكثر من ثلاثة أعوام".

وأغلقت حركة "شام الإسلام" التي كان يقودها أبو أحمد المغربي جميع مقراتها في المنطقة، بعدما تم تصنيفها ضمن قائمة المنظمات الإرهابية.

ومنذ أسبوع تقريباً لم يشهد السوق التجاري لريف اللاذقية في قرية الناجية الذي عادة ما يكون مكتظاً بعناصر التنظيمات السلفية مثل "النصرة" و"شام الإسلام" أي تواجد لعناصر التنظيمين في المنطقة.

كما أغلقت دار القضاء التي تتبع لـ"جبهة النصرة" أبوابها خوفاً من الضربات الجوية الأميركية. ويقول أحد شرعيي "النصرة" "قدر الله أن ينشب خلاف وسوء تفاهم بين القضاة قرروا على خلفية هذا الخلاف أن يعلقوا عمل المحكمة إلى أجل غير مسمى، لكن السبب الرئيسي هو الضربات الجوية التي من المحتمل أن نتعرض لها".

وتعرضت المحكمة الشرعية في قرية بداما للقصف من قبل طائرات النظام السوري، مما تسبب في إغلاق المحكمة بعد تدمير جزء كبير منها، وتتبع المحكمة بشكل مباشر لـ"الجبهة الإسلامية" وهي تختص بالشؤون المدنية فقط وليس الأمور العسكرية.

ويضيف المسؤول الشرعي من "جبهة النصرة" أن المسؤولين الأمنيين يجيدون التعامل مع مثل هذه الظروف، كونهم على خبرة سابقة في كل من أفغانستان والمغرب العربي.

وأدى شبح الضربات الأميركية إلى حالة من الخوف لدى جميع الفصائل المسلحة في الساحل السوري، مما جعلها تعيش جواً من الاستنفار واتخاذ تدابير أمنية كتغيير أماكن تخزين السلاح والابتعاد عن استخدام أجهزة الإنترنت والجوال، والانتقال إلى أماكن جديدة غير معلومة في السابق، بالإضافة إلى منع الاتصال بالصحافيين.

وخضع أحد الناشطين في المنطقة إلى التفتيش من قبل عناصر مجهولة، وطالبوه بالمغادرة خشية أن يكون على تواصل مع جهات أجنبية. كما تعرض الناشط إلى مجموعة من الاتهامات، حتى أن بعض المقاتلين الأجانب وجهوا بشكل مباشر تهمة العمالة له من دون أية أدلة أو مبررات.

كذلك شهدت محاور القتال في ريف اللاذقية إعادة انتشار لعناصر التنظيمات الجهادية في  مناطق عدة ضمن جبلي الأكراد والتركمان، في حين تتحين قوات النظام السوري الفرصة المباشرة للانقضاض، واستعادة بعض المناطق التي تعتبرها استراتيجية في مرصد النبي يونس أعلى قمم الجبال في الساحل السوري.

وحاول النظام مرات عديدة في الساعات الماضية التقدم باتجاه مناطق متاخمة للبرج كانت تحت سيطرة مقاتلي "جبهة النصرة"، بينما نفى أحد شرعيي "النصرة" انسحاب عناصر الجبهة من مناطق القتال مع قوات النظام السوري، مؤكداً أنهم لا يزالون في أماكنهم ولن يغيروا وجهتهم في قتال النظام السوري، في حين لم تشهد مناطق الساحل أية عمليات نزوح للمدنيين من المناطق المجاورة لأماكن عناصر التنظيمات التي تم تصنيفها أخيراً ضمن قائمة الإرهاب.

وحتى الآن، لم تحصل أية غارة لطيران التحالف على مناطق الساحل السوري، الأمر الذي أعطى مجالاً واسعاً من أجل اتخاذ تدابير وقائية، ويعتقد بعض المقاتلين أنهم بمأمن من الضربات الجوية، ولا سيما أن الطبيعة الجبلية الوعرة في المنطقة توفر لهم ملاذاً آمناً من غارات التحالف، على عكس بقية المناطق في الشمال السوري التي ما زالت تتلقى المزيد من الضربات.

ولم يعد التكلم مع قادة "النصرة" بالأمر السهل في هذه الظروف الأمنية الشديدة التعقيد، في حين أن الأمر كان ميسرا في السابق، كما أن بعض العناصر التي تنتمي إليهم تظهر نهاراً وتختفي ليلاً كونهم يعلمون أن موعد الضربات الجوية لا يكون نهاراً، ويقتصر فقط على ساعات الصباح الأولى.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

غابت طقوس عيد الفطر عن معظم النازحين السوريين في شمال غرب سورية، مع تفاقم الصعوبات الاقتصادية والغلاء الذي تشهده المنطقة، فيما يستعد آلاف النازحين لاستقبال عيد جديد في خيامهم بعيداً عن قراهم ومنازلهم.
الصورة
المنفذ الرئيسي لمجزرة التضامن أمجد يوسف (تويتر)

منوعات

أثار مقطع فيديو نشرته صحيفة ذا غارديان البريطانية الأربعاء، ردود فعل غاضبة للسوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بمحاسبة المجرمين، إذ أظهر ضابط مخابرات في صفوف قوات النظام السوري وهو يعدم ما لا يقل عن 41 شخصاً في حيّ التضامن في دمشق.
الصورة
حملة تشجير (العربي الجديد)

مجتمع

تتواصل في مناطق من ريف الحسكة شمال شرقي سورية، حملة لتشجير المناطق العامة والأماكن التي يقصدها السكان، بهدف التوعية بأهمية البيئة والحدّ من التصحر وعوامل التعرية، إضافة إلى مبادرات تنظيف هذه المناطق.
الصورة
تسعى إلى تطوير قدراتها في العمل (العربي الجديد)

مجتمع

لم تتردد السورية دعاء محمد في الالتحاق بدورة لتصليح الهواتف الخلوية في مدينتها إدلب، وقد أتقنت هذا العمل وباتت تعيش منه وإن كان المجتمع ليس معتاداً على ذلك

المساهمون