"الموانئ النهرية المصرية": تاريخ مائي

18 سبتمبر 2019
الصورة
(سفينة مصرية قديمة، من "موقع المعهد الفرنسي للآثار الشرقية")
+ الخط -

استحدثت الحضارة المصرية القديمة منظومة نقل نهرية متكاملة منذ آلاف السنين بدأت بتشغيلها لأغراض متعدّدة، إذ احتاجت إلى نقل الحجارة من الجنوب إلى الشمال لبناء الأهرامات، وكذلك البضائع والبشر في فترة لاحقة، ما ساهم في بناء العديد من المنافذ المهيأة لاستقبال السفن ووحدات التخزين على طول النيل الذي يمتدّ حوالي ألفي كلم.

"الموانئ النهرية المصرية" عنوان المؤتمر الذي افتتح مساء الأحد الماضي في "المعهد الفرنسي للآثار الشرقية" في القاهرة، ويستمر حتى مساء غدٍ الخميس، بعد ورشتي عمل أقيمتا خلال العامين الماضيين ضمن مشروع يعكف على دراسة نهر النيل وقنواته ونظام الري من الفترة الفرعونية حتى عصور ما قبل العصر الحديث.

يتناول الباحثون والآثاريون المشاركون عدّة محاور، هي: "اعتبارات الجغرافيا العامة والتاريخية على النيل وأنظمة الري والملاحة"، و"المعجمية وبيانات البرديات على النيل والموانئ والشبكات"، والبحر المتوسط والبحر الأحمر: حالات دراسة"، و"دراسة أثرية وجيولوجية على الموانئ".

افتتحت الجلسات بمحاضرة بعنوان "الترابط بين مصر والشام عبر العصور" ألقاها أستاذ النقوش والباحث الفرنسي نيكولا غريمال، إلى جانب ورقة "الهيكل الهيدروليكي للجيزة.. المقاطعة عشية العصر الحديث" لـ نيكولا ميشيل، و"موانئ دلتا نهر فجر القرن التاسع عشر" لـ غيسلين أليوم، و"أفكار متضاربة حول الهجرة النهرية في وادي النيل" لـ هاركو ويلمز وجان بيترز.

كما قُدّمت ورقة بعنوان "الحتمية البيئية، التشابك وتطور المراكب المائية على النيل" لـ دوغلاس إنغليس، و"الهيكلة وإعادة تعريف الفئة المهنية: البحارة المصريون والطواقم في المجالين الإداري والاجتماعي والتسلسل الهرمي للألفية الثالثة قبل الميلاد" لـ سيرينا إسبوزيتو، و"رصيف اكتشف مؤخراً في جبل السلسلة الشرقي" لـ عبد المنعم سيد محمود.

من بين الأوراق التي نوقشت أول أمس: "المراسي والمرافئ في جبيل القديمة" لـ نيكولا غريمال، و"مرافئ تري من الفترة الفرعونية على شاطئ البحر الأحمر" لـ بيير تالت، و"الملاحظات الجيومورفولوجية على تطور المشهد المائي في دلتا النيل منذ العصر البليستوسيني المتأخر" لـ مورغان دي دابر، و"حكاية مدينتين - أفكار حول النظم النهرية في تل الضبعة وكوم أمبو" لـ إيرين فورستنر- مولر، و"أسوان القديمة والطرق المؤدية منها إلى النيل" لـ فولفغانغ مولر.

دلالات

المساهمون