تواصل فعاليات "المهرجان الثقافي الأوروبي" في الجزائر

16 مايو 2017
الصورة
(من الفيلم البوسني "مسار فاطمة")
+ الخط -
تستقطب التظاهرات التي تنظّمها المراكز الثقافية الأوروبية في المدن العربية جمهورها الذي يتابع خلالها أحدث العروض السينمائية والموسيقية والمسرحية بشكل خاص، وكذلك يبرز اهتمام كثير من المبدعين العرب في المشاركة بإنتاجاتهم والتي يعدّها كثيرون "ميزة" إذا تجاورت مع إنتاجات غربية.

لا تشذ الجزائر عن هذه القاعدة، حيث يركّز "المهرجان الثقافي الأوروبي" الذي انطلقت دورته الثامنة عشرة في العاشر من الشهر الجاري وتستمر حتى الرابع والعشرين منه، على "تفاعل" الثقافتين الجزائرية والأوروبية من خلال إقامة فعاليات مشتركة كلّ عام تجمع فنانين من البلد المضيف وبلدان القارة العجوز.

افتتحت الدورة التي اختار منظّموها المرأة كضيف شرف، بحفل مشترك لفرقة "لمة بشارية" التي تضمّ مغنيات وموسيقيات جزائرية بقيادة سعاد عسلة مع العازفة الفرنسية تيريز هنري. كما تُقام عدّة عروض لفرقة "أدغال في الليل" من هولندا، وتشارك الفنانة البرتغالية كريستيانا أغواس بموسيقى الفادو، وتقدّم فرقة "الهجرة" من المملكة المتحدة المكوّنة من عازفين من أثيوبيا وألمانيا وتشيلي حفل جاز، وينظَّم آخر للثنائي أليادا من النمسا، إلى جانب عرض تؤدّيه الإيطالية إيتا سكولو مستوحى من قصائد ابن حمديس الصقلي (1056 – 1133).

من بين الأفلام المشاركة؛ "الأدميرال ميشال دي ريتر" لمخرجه الجزائري الهولندي حكيم ترايديا، وحفل سينمائي ألماني يُعرض خلاله الفيلم الوثائقي "برلين، سيمفونية المدينة الكبيرة" لـ فالتر روتمان بمصاحبة موسيقى إلكترونية، و"مسار حليمة" لـ آرسن أنتون أوستويتش من البوسنة.

على هامش المهرجان الذي تتوزّع فعالياته بين الجزائر العاصمة وبجاية، تُقام معارض تشكيلية وفوتوغرافية وورشات والعديد من المسرحيات بحضور مخرجيها، ومحاضرات حول تاريخ المتوسط والحضارات التي قامت حوله.

دلالات

المساهمون