"الملكي" لم يتأهل...أتلتيكو يملك تاريخاً حافلاً من "الريمونتادا"

10 مايو 2017
الصورة
هل يعود الأتلتي في مباراة الإياب؟ (Getty)
+ الخط -

تعرض أتلتيكو مدريد لخسارة قاسية في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد على ملعب "سانتياغو برنابيو"، لكن ورغم هذه الخسارة الكبيرة إلا أن "الأتلتي" قادر على العودة في مواجهة الإياب وذلك نظراً للتاريخ الحافل "بالريمونتادا".

نجح أتلتيكو مدريد في العودة من الخسارة في سبع مرات من أصل عشر تاريخياً، ليتحول ملعبه "فيثنتي كالديرون" إلى مقبرة لكل الخصوم الذين حضروا، وهم متقدمون بالنتيجة ذهاباً، ليفاجأوا في الإياب ويتعرضون لخسارة كبيرة ومُدوية.

بدايةً من موسم 1962-1963 أخرج أتلتيكو مدريد فريق نورنبيرغ الألماني من نصف نهائي بطولة الدوري الأوروبي بعد الفوز بهدفين نظيفين، ليقلب الفريق الإسباني الطاولة رغم الخسارة في مباراة الذهاب (2 – 1) في ألمانيا.

وبعد سبع سنوات وتحديداً في عام 1970، وصل فريق كالياري الإيطالي إلى ملعب أتلتيكو وهو متقدم (2 – 1) في مباراة الذهاب من نفس البطولة، ليقلب رجال المدرب لويس أراغونيس، النتيجة ويفوز أتلتيكو بثلاثة أهداف نظيفة ويضمن فريق العاصمة التأهل.

وفعل أتلتيكو نفس الأمر في خمس مواجهات أوروبية سابقاً، إذ فاز على كوبنهاغن الدنماركي إياباً بأربعة أهداف نظيفة بعد أن كان خاسراً ذهاباً (3 – 2)، وأمام ليفسكي صوفيا في موسم 1976-1977 خسر في الذهاب (2 – 1) وفاز إياباً بهدفين نظيفين.

وكرر نفس النتيجة مع دينامو بوخارست في بطولة الدوري الأوروبي، كما وأقصى ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا موسم 1998-1999، إذ قلب خسارته في مواجهة الذهاب (2 – 1) إلى فوز في الإياب (4 – 1)، كما وفعل ذلك مع فريق شالكه الألماني عندما خسر ذهاباً بهدف نظيف وفاز إياباً بأربعة أهداف نظيفة.

نجح أتلتيكو في العودة بالنتيجة في سبع مناسبات من أصل عشر، فهل ينجح في قلب الطاولة على ريال مدريد في مباراة الإياب رغم التأخر بثلاثة أهداف، وهل يكون ملعب "فيثنتي كالديرون" الحصن الذي اعتاد على أروع "الريمونتادا" لفريق "الروخيبلانكوس"؟

(العربي الجديد)

المساهمون