"المكتبة التراثية": المخطوطات العربية الأولى

"المكتبة التراثية": المخطوطات العربية الأولى

19 ابريل 2018
الصورة
(من المعرض)
+ الخط -
تخصّص "مكتبة قطر الوطنية" في الدوحة بعد افتتاحها رسمياً الإثنين الماضي جملة فعاليات متخصّصة في مجالات متعدّدة، تتضمن محاضرات وندوات نقاشية ومعارض وورشاً تثقيفية وتدريبية، بهدف إبراز الدور القيادي للمكتبة في نشر المعرفة، والحفاظ على التاريخ والتراث القطري وفي الخليج العربي عامة.

يشتمل برنامج المكتبة الحالي على معرض حول تاريخ الحكايات الشعبية والقصص العربية والألمانية، "نادي الكتاب للمكفوفين" الذي يتيح فرصاً متكافئة في استخدام خدمات المكتبة والاطلاع على مصادرها المعرفية، كما تُقدم "أوركسترا قطر" حفلاً ضمن سلسلة حفلاتها الدورية بعنوان "الفلهارمونية في المكتبة"، ويُفتتح الأسبوع القادم "أسبوع العمارة التقليدية في الخليج".

كما افتتح أوّل أمس الثلاثاء المعرض الدائم للمكتبة التراثية التي تحتوي عشرات النصوص والمخطوطات النادرة المرتبطة بتاريخ الحضارة الإسلامية، وأدوات ومعدّات وصور فوتوغرافية قديمة للمنطقة العربية وعادات شعوبها، كما تتضمّن كتابات الرحالة والمستكشفين الذين زاروا الخليج على مرّ القرون، مجموعة في 4 آلاف مخطوط، و26 ألف كتاب، و1300 خريطة، و30 ألف صورة.

من المعرضيُعرض في المكتبة التراثية عشرون مُجَسَّماً للكرة الأرضية تم تصنيعها ما بين القرن الثامن عشر ومنتصف القرن العشرين، وقام بتصنيع أقدمها رسام الخرائط الألماني الشهير يوهان غابرييل دوبلماير عام 1728، وهناك مجسّم يُظهر صورة أرضية للأرض صُنع للملك البريطاني جورج الثالث عام 1811، من قبل دادلي آدمز، واثنين آخرين يُظهران صورة أرضية وسماوية للأرض قام بتصنيعهما وليام إدوارد نيوتن ومايلز بيري ويعود تاريخهما إلى عام 1838، وكذلك مجسّم أميركي نادر يُظهر موقع الأرض بالنسبة لبقية الأجرام السماوية في المجموعة الشمسية يعود تاريخه إلى العام 1867.

ينقسم المعرض إلى اثني عشر قسماً تتناول تاريخ قطر، والعلوم، والآداب، ومكانة المرأة، والرحالة، والأديان في العالم العربي، وهي: مكتبات الأجداد، حكاية القلم، طريق الكتاب، الرحلة المقدسة، لحظات الاكتشافات العلمية القديمة، اللغة والآداب، نساء الشرق، رسم العالم، الإبحار، السفر شرقاً، من خلال العدسة وقطر عبر الزمن.

من أبرز مقتنيات المعرض أقدم خريطة مطبوعة تذكر اسم قطر، وقد طُبعت عام 1478 وتعتمد على خريطة وضعها بطليموس في القرن الثاني الميلادي ونسخ عديدة من قصص وحكايات ألف ليلة وليلة بلغات مختلفة، وصفحات من القرآن الأزرق، وهو من أشهر النماذج الأولى للمخطوطات العربية والإسلامية.

يُذكر أن "مكتبة قطر الوطنية" أصدرت كتاباً يشتمل على نماذج من مجموعة المكتبة التراثية يتألف من 362 صفحة، معززاً بصور ووثائق وبطاقات تقنية عن كل وثيقة من هذه الوثائق.

المساهمون