"المرأة والكتابة في عراق البعث" لحوراء الحسن: الأنثى كمجاز قومي

19 سبتمبر 2020
الصورة
مقطع من عمل لـ هناء مال الله/ العراق

عن "منشورات جامعة أدنبره" يصدر قريباً كتاب "المرأة والكتابة  في دولة العراق البعثية: خطاب المقاومة والتعاون 1968-2003"، من تأليف الباحثة حوراء الحسن، وفيه تستكشف الخطاب حول الجندر وتمثيلات المرأة في الروايات العراقية الحديثة

يعالج الكتاب الأصوات المهمشة في الدراسات الأدبية العربية، مثل الكتابات الدينية لنساء شيعيات عراقيات، ويتحدى وجهات النظر التقليدية المكرسة للأدب العربي الحديث من خلال دراسة نصوص البروباغندا مثل روايات صدام حسين. 

تقدم الحسن نقاشاً أكاديمياً حول تفسير متعدد التخصصات للنصوص الأدبية على أنها منتجات ثقافية يجب وضعها في سياق "السوق" الذي تظهر فيه ويتم تلقيها عبر مفهوم "paratexts" من أجل فهم أفضل لكيفية تداول الأعمال السياسية وتسويقها للوصول إلى جمهور أوسع. 

الصورة
غلاف الكتاب

 

تقول الحسن إنه وفي محاولة لتوسيع جمهور قرائه وزيادة الدعم لمشروعه القومي العربي، قضى البعث العراقي على الأمية بين النساء بشكل شبه كامل. بما أن العراق تحوّل مجازيًا إلى "أنثى"، من خلال مجازه القومي، وجدت الكاتبات في نفس الوقت فرصًا وواجهن عقبات من الدولة، حيث أصبحت "قضية المرأة" موضع خلاف بين أولئك الذين يدافعون عن تقدمية حزب البعث، ومن يشدد على صورته القمعية. 

من خلال استكشاف الخطابات حول النوع الاجتماعي في كل من الدعاية والكتابات الروائية والفن للعراقيين ، يقدم هذا الكتاب رواية بديلة للتاريخ الأدبي والثقافي للعراق.