"الكشف والبيان": دمشق وأهلها في القرن الثامن عشر

06 أكتوبر 2019
الصورة
دمشق في بدايات القرن التاسع عشر Getty

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب "الكشف والبيان عن أوصاف خصال شرار أهل الزمان" الذي ألّفه محمد الحافظ بن حسين الصيداوي النجار وحقّقه الباحث الأكاديمي الأردني مهند مبيضين.

يُعدّ هذا الكتاب من أدب المواعظ والأخلاق والتاريخ، وقد جمع فيه صاحبه ثقافة أدبية ودينية واسعة مكّنته من صوغ النص بلغة محكمة منضبطة، وبطريقة منظمة.

يأخذنا المؤلف في كتابه إلى دمشق خلال النصف الأول من القرن الثامن عشر، ويصلنا بها حتى عام 1172هـ (1758م). وفي دراسة "الكشف والبيان: المدينة والمخطوط لمبيضين" التي تتصدر الكتاب، يقول إنّ السياق العام الذي أُلف فيه المخطوط يأتي ضمن النسق المعرفي في مدينة دمشق خلال القرن الثامن عشر الميلادي.

ويضيف أن هذه المرحلة شهدت - على الرغم مما لفّها من ضعف وفساد وفوضى في إدارة الولاية واعوجاج الزمان واختلاله كما وصفه الصيداوي - حالاتٍ كثيرةً وقف فيها العلماء مع المجتمع ضد السلطة وفسادها وتغولها، وضد رميها المجتمعَ بالتكاليف والضرائب والعوارض السلطانية التي لم يكن من سبيلٍ لرفعها أو دحرها إلا بأسلوبين: الرفض والثورة والعصيان ضدها، أو شفاعة العلماء ممن هم مقبولو الشفاعة عند الحكام.

يكمل مبيضين أن جهاز العلماء لم يكن مستقرًّا في علاقته بالسلطة، وأنه لم يكن بعيدًا عن التحولات، "بل شهد تطورات وتحولات كبيرة عشية القرن الثامن عشر وخلاله، إذ تزايدت الأعداد، وتطورت العلاقات البينية بين المتصوفة ورجال العلم وأهل الحِرَف، ونشأت مظاهر سلبية عدة داخل منظومة الجهاز أدت إلى انكشافه على المجتمع من جهة، وعلى النفوذ والاقتصاد والثروة من جهة أخرى".

مبيناً أن "هذا ما أحدث الفساد في الوظائف والصراع عليها، وأدى ببعض العلماء إلى توريث مناصبهم وحصرها في مدارس بعينها، وبالتالي تراجع القيمة الأخلاقية لهذا الجهاز الديني الذي كان يبدو محصنًا من الخارج ومعافًى لكنه في الواقع مليء بالأمراض والعلل التي شهدها الصيداوي ونقدها وعرض لها، من تراجع العلم، وشيوع الحسد، والغيبة، والفساد في الوظائف الدينية".

يرى المحقق أن الصيداوي، وإن كان يدعو إلى العزلة ويفضلها، فإنه قدّم صورة زمانه وحالتَه العامة في السياسة وممارسة الولاة سلطتهم، وفي الأخلاق، وطبائع الناس في الاجتماع الإنساني، وفي الاقتصاد وحال الأسواق، وفي العلاقة بين العلماء، وأنه كان مباشرًا في وصفه؛ إذ يقول: "ومما شاهدته ارتفاع أسعار القمح وخزْنُه من قبل الولاة والعلماء، ومعاونتهم في ذلك، وكثُرَ رمي الناس بالضرائب التي لا طاقة لهم بها من قبل الولاة".

ويتمركز الموقف العام بالنسبة إلى الصيداوي حول إصلاح المجتمع، والتعرض للفاسدين والأشرار، وبث الفضيلة بين الناس، ومحاربة الفساد بأشكاله كلها: فساد الأخلاق وفساد السلطة وفساد العلماء والجند والسوق، وتراجع قيمة العلم، وانهيار العلاقات الاجتماعية في المجتمع، وضعف الروابط والقيم وظلم الولاة.

يذكر المحقق أن "الكشف والبيان" صِيغَ بلغة جيدة مُحكَمة، مع ما كان يميز ذلك العصر من مظاهر كتابية وأساليب خطّية في اللغة، ويقول في هذا السياق: "وقد صححنا ما ورد في المتن خطًّا أو ما كان شائعًا رسمه، وأثبتناه في الهامش في صورة أصله، وفي جميع الأحوال نحن أمام مصدر جديد عن تاريخ مدينة دمشق العثمانية في القرن الثامن عشر".