"الكردستاني": الحرب ضد تركيا مستمرة

"الكردستاني": الحرب ضد تركيا مستمرة

19 ديسمبر 2015
الصورة
العمال الكردستاني عزز هجومه ضد تركيا (فرانس برس)
+ الخط -
اعتبر القيادي في حزب "العمال الكردستاني" وعضو مجلس قيادة اتحاد المجتمعات الكردستاني (المظلة التي يعمل تحتها جميع التنظيمات التابعة للعمال الكردستاني)، مراد كرايلان، أنّ "الدولة التركية خلال الاشتباكات الأخيرة سعت إلى سلب إرداة الشعب الكردي"، لافتاً إلى أن "المقاومة الكردية ستتعزز ضد هذه الهجمات".

وهدّد كرايلان في حديثه لوكالة "فرات الإخبارية" التابعة للكردستاني، الحكومة التركية بالدفع بالمزيد من القوات في المعارك، قائلاً إنّ "استمررتم باللعب في النار، سندفع في حرب العصابات هذه بالمزيد من الفدائيين، وبالتالي ستكون النتيجة قطعاً نهائياً للعلاقة بين الأكراد والجمهورية التركية، وإن ستستمرون في إيذاء شعبنا باستخدام الدبابات والمدافع، لن نعود قادرين على الحياة معاً بعد ذلك"، واصفاً الاشتباكات مع الجيش والأمن التركي بـ"الحرب الأهلية".

واعتبر أنّ الانتصارات التي حققها الحزب في كل من مدينة عين العرب ومنطقة سنجار ألغت تماماً مفاعيل معاهدة لوزان (1923)، والتي أنهت وضع جنوب وشرق الأناضول لصالح الجمهورية التركية، متجاوزة الوعود التي كانت قد قُطعت قبلها للأكراد بقيام دولة كردية، على حد تعبيره.

وأضاف أنّ "الانتصارات التي حققها الشعب الكردي في كل من عين العرب (السورية) وسنجار (العراقية) أكّدت بأن الشعب الكردي فاعل رئيسي في الشرق الأوسط، ومن دون الأكراد لا يمكن إعادة تصميم المنطقة مرة أخرى، بل وألغى مفاعيل معاهدة لوزان التي تم تشكيل المنطقة على أساسها بناء على إنكار وجود الأكراد".

وأوضح كرايلان، أن "حديث رئيس الحكومة أحمد داود أوغلو على أن اتخاذ قرار الحرب كان قد تم قبل عام هو أمر صحيح، فبعد انتصار عين العرب وفي نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول، اجتمع مجلس الأمن القومي، واتخذ قرار الحرب".

كلام كرايلان، توافق مع تصريحات مشابهة، إذ نظم كل من حزب الشعوب الديمقراطي (ذو الغالبية الكردية) وحزب الأقاليم الديمقراطية (الجناح السياسي للعمال الكردستاني) ومجلس المجتمع الديمقراطي ومجلس الشعوب الديمقراطي (تابعين للعمال الكردستاني) مؤتمراً صحفياً مشتركاً، يوم الجمعة، في مدينة دياربكر، أكّد خلاله الرئيس المشارك للشعوب الديمقراطي، صلاح الدين دميرتاش، أن "الحرب ستستمر"، في إشارة إلى الاشتباكات بين الكردستاني وقوات الأمن التركية.

المساهمون