"القناص القطرية" تطلق 30 صقراً في الطبيعة التركية

03 ابريل 2019
الصورة
رئيس جمعية القناص يشارك في إطلاق الصقور (العربي الجديد)
+ الخط -
اختتمت جمعية القناص القطرية، أمس الثلاثاء، عملية إرجاع الصقور إلى الطبيعة وسط الأراضي التركية، وذلك بعنوان "حملة صقاقير قطر لإطلاق الصقور 2019".

وقال رئيس جمعية القناص القطرية، علي بن خاتم المحشادي، في بيان صحافي اليوم الأربعاء،  إنه تم اختيار إطلاق الصقور في تركيا باعتبارها من خطوط هجرة الصقور.

ولفت المحشادي إلى أنه جرى إطلاق ثلاثين طيراً، منها ستة "تبوع" وهي من ذكر الصقر، ويكون أصغر حجماً من الأنثى، وأربعة "فروخ"، أي صقور قليلة الخبرة، ولا تقارن بأقرانها البرية في الحياة الطبيعية والباقي "قرانيس شواهين".

وأضاف أن الحملة تركزت في خمس مناطق غنية بالصيد والفرائس، بالنسبة للصقور، والطيور المهاجرة، بالتعاون مع نادي صقاري تركيا.

وقال نائب رئيس جمعية القناص القطرية، محمد بن عبد اللطيف المسند، إن هدف الحملة هو إحياء عادة أهل المقناص في قطر قديماً بإطلاق الشواهين في الطبيعة، بعد انتهاء موسم القنص.

وأشار إلى أنه أجريت الفحوصات البيطرية اللازمة للصقور قبل إطلاقها في الطبيعة، وركبت لها  شريحة تساعد كل من صادها ليتواصل مع الجمعية، نظراً لتضمنها معلومات من طول الطير ووزنه وعمره وفصيلته، لافتاً إلى أنه في الحملات المقبلة ستركب أجهزة تتبع عبر الأقمار الصناعية.

وهذه الحملة هي الثالثة لجمعية القناص القطرية بعد نجاح حملتين خلال العام الماضي.

جدير بالذكر أن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، أدرجت تربية الصقور ضمن قائمة 2010 للتراث اللامادي للإنسانية.

دلالات

المساهمون