"القطرية" تطلق مبادرة لدعم الشعب اللبناني

10 اغسطس 2020
الصورة
خلال وصول المساعدات القطرية (العربي الجديد)

 أطلقت الخطوط الجوية القطرية مبادرة لمساعدة الشعب اللبناني، تتيح للمواطنين والمقيمين الشراء من متجر إلكتروني "Monoprix" واختيار المواد التي يرغبون بالتبرّع بها من قائمة "صندوق الخطوط الجوية القطرية لدعم لبنان"، وسيتولى  المتجر توصيل المواد المشتراة والمتبرع بها، إلى مبنى الشحن الجوي في مطار حمد الدولي بالدوحة، ليجرى شحنها وإرسالها إلى لبنان من دون أي رسوم على متن رحلة خاصة نهاية الأسبوع الجاري، وستتولى جمعية قطر الخيرية عملية توزيع التبرعات في الأراضي اللبنانية.

وبدأت الخطوط القطرية المبادرة، الخميس الماضي، واقتصرت على موظفيها، قبل أن تفتحها للجميع، وتستمر لغاية غد الثلاثاء، وأرسلت القطرية للشحن الجوي، أمس الأحد، 45 طناً من الأغذية والمواد الأساسية التي تبرّع بها موظفو الشركة في الدوحة، وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر، في بيان صحافي، اليوم الاثنين، "في هذه الأوقات العصيبة، أكد جميع الموظفين في الخطوط الجوية القطرية تضامنهم مع الشعب اللبناني واستعدادهم لتقديم الدعم والمساعدة بشتى السبل. لقد استلمنا العديد من التبرعات خلال 48 ساعة من موظفينا فقط، ونأمل أن نرسل طائرة محمّلة ببضائع أكثر نهاية الأسبوع".
 وتسيّر الخطوط القطرية رحلتين يومياً من الدوحة إلى بيروت، والتي تتيح إمكانية نقل 160 طناً من البضائع أسبوعياً في كل اتجاه. 

وعملت القطرية للشحن الجوي مع الحكومات والمنظمات غير الربحية، على مدار الأشهر القليلة الماضية، لنقل 250 ألف طن من المساعدات الطبية والإمدادات الأساسية إلى المناطق المتأثرة بفيروس كورونا حول العالم على رحلات مجدولة وأخرى غير مجدولة. 

وتلتزم القطرية للشحن الجوي بمساعدة الشعوب المحتاجة من خلال مبادرتها الأخيرة بعنوان "1 مليون كيلو"، التي تعتبر جزءاً من مشروع "نحن نهتم". وخلال الفترة الممتدة  حتى شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل، بإمكان الجهات الخيرية الاستفادة من خدمات القطرية للشحن الجوي، لإرسال المساعدات الإنسانية والإمدادات الطبية إلى مختلف أنحاء العالم بشكل مجاني ومن دون أي رسوم. 
يشار إلى أن هيئة الأعمال الخيرية في قطر أطلقت حملة "لبنان في قلوبنا"، وقد تجاوزت قيمة التبرعات التي حققتها خلال نحو خمس ساعات عبر تلفزيون قطر، يومي الجمعة والسبت، 94 مليون ريال، ما يعادل (25.8 مليون دولار أميركي)، لدعم الشعب اللبناني والتضامن معه إثر الكارثة المأساوية التي أصابت ميناء بيروت، وتستمر الحملة في جمع التبرعات عبر الحسابات البنكية لجمعية قطر الخيرية وأنشطة أخرى.