"القاهرة الأدبي": وسط ازدحام الفعاليات

16 فبراير 2018
الصورة
جون راينلز/ الولايات المتحدة
+ الخط -
تزدحم هذه الأيام في العاصمة المصرية فعاليات متنوّعة بين التشكيل والشعر والمسرح والرسوم المتحركة، والتي عادة تأتي متدافعة بعد "معرض القاهرة للكتاب" الذي اختتمت فعاليات دورته التاسعة والأربعين في العاشر من الشهر الجاري.

في هذا السياق، ينطلق "مهرجان القاهرة الأدبي" في دورته الرابعة بعد غدٍ السبت ويتواصل حتى الثاني والعشرين من شباط/ فبراير، في تظاهرة تسعى إلى استضافة خمسين كاتباً من ثقافات مختلفة بالشراكة مع عدد من المراكز الثقافية الأجنبية، وبتنظيم من "دار صفصافة للنشر".

تتوزع الفعاليات بين ساحة روابط في وسط البلد، و"جامعة عين شمس"، و"بيت السحيمي"، و"بيت الست وسيلة"، و"إتيلية القاهرة"، و"معهد غوته"، و"مكتبة القاهرة"، وتفتتح عند السابعة مساء بندوة تحت عنوان "الوطن.. من بعيد"، يتحدّث فيها الشاعر الأميركي التشيكي مايكل مارش (1946)، والشاعرة السورية رشا عمران (1946)عن صور الوطن من عبر الحدود في الأدب.

تقام في اليوم التالي ندوة "الترجمة تحديات وآفاق" بمشاركة كلّ من سمية الهذيلي، وخالد البلتاجي، ومدحت طه، ومحمد رمضان، وأميمة صبحي، وينظّم في اليوم نفسه حفل إطلاق رواية "للحياة رأي آخر" للكاتب الأنغولي غوناس نازاريت، بحضور الكاتب نفسه ومترجم العمل إلى العربية جمال خليفة.

يتضمّن البرنامج فعاليات عدّة؛ من بينها: ندوة "نماذج من الأدب التشيكي والسلوفاكي المعاصر" تشارك فيها السويسرية التشيكية إيرينا بريزنا والتشيكية فلاستا بريتنكوفا، وأمسية لعدد من الشعراء هم: جان منرو من كندا، وكارلس ريباشا من إسبانيا، ودنيا الأمل إسماعيل من فلسطين، ولاوري أوتونكوسكي من فنلندا، وأحمد ندا وحنان شافعي من مصر.

"كيف تلهم الحروب والأزمات الأدب" عنوان ندوة تُعقد الثلاثاء المقبل يتحدّث خلالها سامر مختار من سورية، وآنا كاثرينا من الدانمرك، ووحيد الطويلة من مصر، إلى جانب ندوة "تطوّر الآداب المكتوبة بالإنكليزية في أميركا الشمالية" يشارك فيها أكيل شارما من الولايات المتحدة وجان منرو من كندا، وإشهار كتاب "العنف والإنسان" للكاتب يورغ بابروفسكي من ألمانيا.

دلالات

المساهمون