"الفار" يثير الجدل في مباراة إشبيلية ومانشستر يونايتد

"الفار" يثير الجدل في مباراة إشبيلية ومانشستر يونايتد

17 اغسطس 2020
الصورة
إشبيلية واصل تألقه الأوروبي (مارتن ميسنر/فرانس برس)
+ الخط -

أثار حكام تقنية الفيديو غضب جماهير مانشستر يونايتد، لعدم تدخّلهم بالشكل الصحيح في لقطة هدف إشبيلية، الذي عدّل من خلاله الإسباني سوسو النتيجة، بتسديدة يسارية قوية سكنت شباك الحارس دي خيا.

وبيّنت الإعادة أن اللقطة التي سبقت هدف التعادل، كانت لتغيّر واقع النتيجة، حيث احتسب الحكم فيليكس برايش ركلة مرمى لحارس النادي الأندلسي، ياسين بونو، بينما كان من الأجدر أن تكون ضربة ركنية، بعد أن لمس المدافع جوليس كوندي الكرة برأسه.

وجاء الهدف مباشرة في اللقطة التي تلتها، ورغم تدخّل "فار"، غير أن القرار لم يتغيّر، فتم احتساب الهدف لصالح إشبيلية الذي عاد في النتيجة، بعد ضغط التأخّر الذي عاشوه منذ الدقيقة 9، عندما سجّل البرتغالي برونو فيرنانديز هدف "الشياطين الحمر" الأول.

وتكرّرت أخطاء الحكام في المباريات الأخيرة بالمنافسات الأوروبية، رغم اعتماد التكنولوجيا التي تسمح لهم باتخاذ القرار بشكل أفضل، ما جعل التساؤلات تطرح حول جدوى "فار"، ما دامت لا تعدل بين الفريقين.

وعرفت الدقيقة الـ74 خطأ تحكيمياً آخر، بعد أن لمس مدافع اليونايتد كرة بيده، إثر مخالفة اصطدمت بحائط الصد، وبالرغم من أن اللقطة كانت واضحة، ومن المفترض أن تكون ركلة جزاء لإشبيلية، غير أن الحكم تغاضى عنها، وبرّر قراره بأنّه لم يتلقَ تدخلاً من حكام الفيديو.

المساهمون